المحرر موضوع: اخبار ومقالات تهم قطاع البترول بالكويت  (زيارة 46310 مرات)

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
النملان: كيف حُددت خصومات موظفي القطاع النفطي؟
[/b]

وجه النائب سالم النملان سؤالاً الى وزير النفط بشأن خصم مبلغ من 10 دنانير الى 120 دينارا من مجمل الزيادة التي حصل عليها العاملون في القطاع النفطي، متسائلاً عن كيفية هذا الخصم والمعالجة الفنية التي تم على أساسها الخصم من قبل مؤسسة البترول الكويتية، مع تزويده بنسخة من هذه المعالجة، إضافة الى جدول الراتب المقر للقطاع النفطي قبل وبعد المعالجة الفنية في مارس 2008.
وأضاف النملان، تم خصم مبلغ 120 دينارا من أغلب الدرجات على الشكل التالي 50 دينارا من الراتب الأساسي و70 دينارا من العلاوة التشجيعية، مطالباً بتزويده بمحضر اجتماع أو التعميم أو القرار الداخلي الصادر، والذي تم على أساسه تحديد الخصم لهذه البنود بعد المعالجة الفنية؟
واستفسر عن كيفية خصم مبلغ 120 دينارا بالنسبة للعاملين على الدرجات الدنيا مثل الدرجة 8-7-6 اذا ما علمنا أن الزيادة النفطية لهذه الدرجات كانت أقل من 120 دينارا.
من جهة أخرى، وجّه النملان سؤالاً إلى وزير الصحة طلب فيه تزويده بأسماء مفتشي الخدمات الفندقية وأسباب تنازلهم عن المسمى الوظيفي مقابل القيام بعمل كاتب على الشباك.


المصدر:
جريدة القبس- السبت الموافق14/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
طرح مناقصات وممارسات قيمتها 5 ‬ملايين*.. ‬بصورة* ‬غير قانونية  
الرئيس التنفيذي* ‬لمؤسسة البترول* ‬يغتصب صلاحيات المـجلس الأعلى
[/b]

كشفت مصادر نفطية لـ»الشاهد*« ‬ان الرئيس التنفيذي* ‬لمؤسسة البترول الكويتية سعد الشويب خالف احكام القوانين والقرارات واللوائح المنظمة*  ‬لعمل المؤسسة وشركاتها التابعة حين طرح مناقصات وممارسات نفطية كبيرة خاصة بالمؤسسة وشركاتها التابعة من دون الاحتكام لقرار المجلس الأعلى*  ‬للبترول رقم* »‬1*« ‬لسنة* ‬2005* ‬والذي* ‬تم تعميمه بتاريخ* ‬2007*/‬3*/‬4* ‬على رؤساء مجالس ادارات الشركات التابعة للمؤسسة*.‬
واكدت ان الشويب نظم لائحة اجراءات المناقصات العامة والمحدودة للشركات البترولية والتي* ‬لم تتعد قيمتها* ‬5* ‬ملايين دينار،* ‬رغم انه لا* ‬يملك حق اصدارها او اقرارها حيث ان من* ‬يحق له ذلك هو المجلس*  ‬الاعلى للبترول بعد اقتراح مجلس ادارة مؤسسة البترول،* ‬خصوصا ان هذا الحق رسمه المشرع ويتعلق بالنظام العام وينطوي* ‬على مخالفات صريحة للنصوص القانونية الواردة في* ‬كل من*:‬
1*- ‬قانون انشاء مؤسسة البترول الكويتية* »‬مادة* ‬16*« ‬ومفادها ان المجلس الاعلى للبترول* ‬يتولى تنظيم المناقصات والممارسات الخاصة*  ‬بالمؤسسة*.‬
2*-  ‬لائحة السلطات*  ‬المالية للمؤسسة* »‬الفصل الثالث* - ‬التفويض بالسلطات* - ‬مادة* ‬13* ‬و14*«‬،* ‬والفصل السابع مادة* »‬40* ‬و41*« ‬المعتمدة من المجلس الأعلى للبترول،* ‬محضر اجتماع*  ‬رقم* »‬76*/‬3* - ‬2005*/‬4*« ‬حيث* ‬يختص المجلس الاعلى*  ‬للبترول بناء على اقتراح مجلس ادارة المؤسسة باقرار اللوائح المنظمة لعملها وتنظيم اعمال الشراء والتعاقد الخاص بها وشركاتها التابعة ولا* ‬يجوز للمؤسسة وشركاتها التابعة ادراج اي* ‬قرار اداري* ‬في* ‬لوائحها الا بعد موافقة المجلس الأعلى للبترول*.‬
3*- ‬القرار الوزاري* ‬رقم* »‬2004*/‬15*« ‬الصادر في* ‬2004*/‬9*/‬8* ‬بتحديد اختصاصات الرئيس*  ‬التنفيذي* ‬والذي* ‬يلزمه باتخاذ الاجراءات التي* ‬تضمن التزام المؤسسة والشركات التابعة لها بكل القوانين والانظمة واللوائح المعمول بها بالدولة بما* ‬يتماشى مع قانون انشائها والانظمة الاساسية للشركات التابعة*.‬
4*- ‬قرار المجلس الاعلى للبترول رقم* »‬5*«  ‬لسنة* ‬1979* ‬والمعدل بالقرار رقم* »‬1*« ‬لسنة* ‬2005*  ‬لتنظيم مناقصات الشركات البترولة*.


المصدر:
جريدة الشاهد - الإثنين 16/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية لرفع كفاءة الشركات  
مؤسسة البترول الكويتية تبرم اتفاقية تعاون مع* ‬شركة* ‬يابانية
[/b]

قالت مؤسسة النفط والغاز والمعادن الوطنية اليابانية انها توصلت الى اتفاق أساسي* ‬مع مؤسسة البترول الكويتية للتعاون في* ‬مشاريع للتنقيب والانتاج بهدف مساعدة الكويت على التوسع في* ‬انتاج النفط*.‬
وتطمح الكويت رابع أكبر بلد مصدر للنفط في* ‬العالم الى زيادة طاقة انتاج الخام الى أربعة ملايين برميل* ‬يوميا من ثلاثة ملايين برميل* ‬يوميا بحلول عام* ‬2020* ‬وهي* ‬تجري* ‬محادثات مع شركات نفط أجنبية للاستفادة من تقنياتها*.‬
وقالت مؤسسة النفط اليابانية انها وقعت في* ‬19* ‬يوليو مذكرة تفاهم مع مؤسسة البترول الكويتية للعمل معا في* ‬مشاريع لدراسة جدوى استخدام تكنولوجيا تحسين استخراج النفط*.‬
وقال متحدث باسم المؤسسة ان الطرفين لم* ‬يقررا بعد موعد ومكان وطريقة تنفيذ مثل تلك المشاريع وسبل تمويلها*. ‬وطورت مؤسسة النفط اليابانية طريقة لاستخدام ثاني* ‬أكسيد الكربون لزيادة الضغط داخل ابار النفط وتحسين نسبة الخام المستخرج*. ‬وقالت المؤسسة انها تقوم حاليا باختبار تلك الطريقة بالتعاون مع شركات نفط وطنية في* ‬أبوظبي* ‬وفيتنام*.‬


المصدر:
جريدة الشاهد – الثلاثاء 17/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
تعاون كويتي- ياباني لتحسين استخراج النفط  
[/font]

طوكيو - رويترز - قالت مؤسسة النفط والغاز والمعادن الوطنية اليابانية التي تساندها الدولة، انها توصلت الى اتفاق أساسي مع مؤسسة البترول الكويتية للتعاون في مشاريع للتنقيب والانتاج بهدف مساعدة الكويت على التوسع في انتاج النفط.
وقالت مؤسسة النفط اليابانية في بيان صدر أمس، انها وقعت في 19 يوليو مذكرة تفاهم مع مؤسسة البترول الكويتية للعمل معاً في مشاريع لدراسة جدوى استخدام تكنولوجيا تحسين استخراج النفط.
وقال متحدث باسم المؤسسة ان الطرفين لم يقررا بعد موعد ومكان وطريقة تنفيذ مثل تلك المشاريع وسبل تمويلها.
وطورت مؤسسة النفط اليابانية طريقة لاستخدام ثاني أكسيد الكربون لزيادة الضغط داخل آبار النفط وتحسين نسبة الخام المستخرج. وقالت انها تقوم حالياً باختبار تلك الطريقة بالتعاون مع شركات نفط وطنية في أبوظبي وفيتنام.


المصدر:
جريدة القبس– الثلاثاء الموافق17/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
نفط الكويت توافق للسكنية على توزيع أراضي 'القيروان'
[/b]

انهت شركة نفط الكويت ملف منطقة القيروان بموافقتها للمؤسسة العامة للرعاية السكنية على توزيع القسائم فيها والبالغ عددها 370 قسيمة على المواطنين حيث ستلتزم الشركة بمعالجة العوائق لهذه الارض خلال فتره قصيرة.
وجاءت هذه الموافقة بعد اجتماع عقد اليوم بين الشركة واللجنة المشتركة لحصر الاراضي الفضاء غير المستغلة لانهاء المشاكل التي كانت تقف عائقا امام توزيع جزء من الارض والمتمثلة بوجود مسارات نفطية تحتها.
وقال بيان صحفي صادر عن المركز الاعلامي لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ احمد فهد الاحمد الصباح انه تم خلال الاجتماع الاتفاق على توزيع القسائم بعد العيد مباشرة على المخطط على حسب الاولوية التاريخية.
واضاف البيان ان الشيخ احمد الفهد اصدر توجيهاته بتحديد سعر القسيمة بقيمة ثلاثة الاف دينار من اجل التسهيل على المواطنين في بناء القسائم وتقليل التكلفة المالية عليهم.
واوضح ان الاجتماع مثله من الشركة رئيس مجلس الادارة سامي الرشيد ومن قبل اللجنة صبحي الملا بحضور اعضاء اللجنة وبمشاركة نائب المدير العام لشؤون التخطيط والتصميم بالمؤسسه العامة للرعاية السكنية فهد السعيد.
وذكر البيان ان الاجتماع بحث العديد من الموضوعات الخاصة بالرعاية السكنية وسبل تطوير التعاون والتنسيق بين المؤسسة والشركة وايجاد جميع الوسائل لمساهمة شركة نفط الكويت بتوفير الاراضي لاستخدامات الرعاية السكنية.
يذكر ان السكنية اوقفت توزيع 370 قسيمة في منطقة القيروان بنهاية عام 2001 بناء على طلب من شركة نفط الكويت بسبب وجود مسارات نفطية في الارض المخصصة لتلك القسائم.


المصدر:
جريدة الآن الإلكترونية - الأربعاء 18/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
نفط الكويت توافق للسكنية على توزيع أراضي 'القيروان'
[/b]

انهت شركة نفط الكويت ملف منطقة القيروان بموافقتها للمؤسسة العامة للرعاية السكنية على توزيع القسائم فيها والبالغ عددها 370 قسيمة على المواطنين حيث ستلتزم الشركة بمعالجة العوائق لهذه الارض خلال فتره قصيرة.
وجاءت هذه الموافقة بعد اجتماع عقد اليوم بين الشركة واللجنة المشتركة لحصر الاراضي الفضاء غير المستغلة لانهاء المشاكل التي كانت تقف عائقا امام توزيع جزء من الارض والمتمثلة بوجود مسارات نفطية تحتها.
وقال بيان صحفي صادر عن المركز الاعلامي لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ احمد فهد الاحمد الصباح انه تم خلال الاجتماع الاتفاق على توزيع القسائم بعد العيد مباشرة على المخطط على حسب الاولوية التاريخية.
واضاف البيان ان الشيخ احمد الفهد اصدر توجيهاته بتحديد سعر القسيمة بقيمة ثلاثة الاف دينار من اجل التسهيل على المواطنين في بناء القسائم وتقليل التكلفة المالية عليهم.
واوضح ان الاجتماع مثله من الشركة رئيس مجلس الادارة سامي الرشيد ومن قبل اللجنة صبحي الملا بحضور اعضاء اللجنة وبمشاركة نائب المدير العام لشؤون التخطيط والتصميم بالمؤسسه العامة للرعاية السكنية فهد السعيد.
وذكر البيان ان الاجتماع بحث العديد من الموضوعات الخاصة بالرعاية السكنية وسبل تطوير التعاون والتنسيق بين المؤسسة والشركة وايجاد جميع الوسائل لمساهمة شركة نفط الكويت بتوفير الاراضي لاستخدامات الرعاية السكنية.
يذكر ان السكنية اوقفت توزيع 370 قسيمة في منطقة القيروان بنهاية عام 2001 بناء على طلب من شركة نفط الكويت بسبب وجود مسارات نفطية في الارض المخصصة لتلك القسائم.


المصدر:
جريدة الآن الإلكترونية - الأربعاء 18/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
التغيير مطلوب في القطاع النفطي الكويتي
[/B]

كامل عبدالله الحرمي- كاتب ومحلل نفطي

التغيير الجذري أمر مطلوب  وهذا هو المطلوب حاليا في القطاع النفطي، تغيير جذري بكل معاني الكلمة و ليشمل جميع القطاعات النفطية المختلفة، و بدون مجاملة لاحد و لأننا وصل القطاع النفطي الكويتي الى مستوى القاع وفي جميع القطاعات والمستويات.

و لننسى ان عمرنا النفطي قد تجاوز الـ 75 عاما. حيث اننا لا نمتلك اي شئ من المستويات الحالية في القطاع النفطي  و خبراتنا أصبحت بسيطة و ان لم نقل معدومة مقارنة بالدول النفطية المجاورة.

و التغيير الجذري أمر ملح ولأننا بحاجة الى ادارة جديدة مستقلة و ألا تكون لها امتدادا للإدارات العليا السابقة .

و التغيير يجب ان يمتد و يشمل  جميع القطاعات النفطية وماحدث من تغيير في السنوات ال3 ماضية من تبادل الكراسي بين رؤساء القطاعات النفطية المختلفة أدى الى دمار وخراب وأضاع الجميع خبراتهم وخاصة في مجالات انتاج النفط الخام و الغاز و التكرير و التسويق العالمي مما أوصل القطاع النفطي الى القاع و بشهادة معظم الشركات الاستشارية العالمية.

و كيف ان نحول مسؤولا كبيرا  بين يوم وليلة من  قطاع التكرير أو النفط الخام بعد أكثر من 25 سنة  الى قطاع آخر ونتوقع منه ان يساهم في اتخاذ قرار استراتيجي حيوي.  

التغييرات الأخيرة والإدارة التنفيذية العليا بكل معنى الكلمة هي المسؤولة عن ضياع المشاريع النفطية الاستراتيجية الحساسة مثل المصفاة الرابعة و مشروع الـ' ك. داو'  والتعامل مع الشركات التجارية الوسيطة  بعقود طويلة المدى لتزويدنا بمنتج  حيوي لإنتاج الكهرباء.

وغياب الخبرات في الإدارات العليا و كيفية التعامل مع الشركات العالمية و الاعلام المحلي أدى كذلك إلى الغاء هذه المشاربع النفطية الأستراتيجية.

و يعود السبب الى ان الإدارة التفيذية الحالية فقدت جميع خبراتها و لم تستطع التعامل مع التحديات الجديدة و الا كيف نفسر جلوس الرئيس التنفيذي لتوقيع عقد تزويد الغاز المسال مع روؤساء الشركات الوسيطة.

ومع ان قبل سنوات قليلة صغار الموظفيين في قطاع التسويق كانوا فقط يجلسون مع الشركات الوسيطة و الآن نضع مصير الكهرباء بأيدي هذه الشركات الفاسدة.

القطاع النفطي ضاع مع لعبة الكراسي و أفرغ القطاع و أضاع الخبرات المتخصصة المتدربة.

وعندما نتكلم عن التغيير الجذري فنحن لا نتكلم  عن تغيير الرئيس التنفيذي واحلاله بآخر.

التغيير المطلوب هو جذري و من الأساس ويجب ان يشمل جميع القطاعات النفطية فاننا فقدنا كل الخبرات وأصبحت موزعة وغير متخصصة .

وكيف ان نتوقع من رئيس تنفيذي لم يعمل في القطاع النفطي أصلا وبين يوم و ليلة يتخذ قرار حول أسعار النفط أو الغاز أو عن التكرير مثلا أو زيادة انتاج النفط الخام أو عن دورنا و أهمية منظمة 'أوبك' على الصعيد العالمي وكيفية المحافظة على مركزنا القيادي في هذه المؤسسة و التي كنا من المؤسسين لها.

وحتي و ان سأل مساعديه هم أيضا جدد في هذا المجال و أصبحت عملية تنفيذ القرارعملية تخمين و تنجيم أو التصويت و لصالح الرئيس التنفيذي.

ما ندعو إليه هو ترتيب و اعادة بناء القطاع النفطي و ان يشمل أهم عنصر ألا وهو العنصر البشري و الا كيف نفسر عدم وجود مدير تنفيذي متخصص في هذا المجال ويكون تابع للادارة المالية و التي من أهم أهدافها خفض المصاريف و التكاليف وعدم التوسع في مجال التدريب و التطوير. العنصر البشري المهم والأهم يتم ضغط مصاريف هذه الإدارة وتمنع الدورات و الندوات الادارية.

فكيف علينا ان نفسر ان معظم المدراء التفيذيين لا يستطيعون حتى قراءة الميزانية العمومية للشركة (Balance Sheet) و التحاورفي أبسط الأمور المالية و الاستثمارية.

ويجب كذلك فصل الإدارة الجديدة القادمة عن الإدارات التنفيذية السابقة لتأتي برؤية و اضحة لجميع مشاكل القطاع النفطي ولا يحمل أجندة الماضي و البعض و ان يكون مستقلا لمنع الشللية و ان يختار فريق متجانس و ان يترك له الحرية في اختيار مساعديه هذا ان أردنا النهوض بالقطاع النفطي الكويتي.

أما مجرد تغيير في القيادة العليا فهذا أبدا ليس كافيا فالوضع لن يتغير ولن يتحسن وقد يصبح أسواء من الآن ومع أننا قد وصلنا الى هذه المرحلة وماعليكم سوى الإتصال بالشركات النفطية العملاقة و المجاورة أو النشرات النفطية المتخصصة أو على الأقل الاستفسار في الاعلام المحلي والذي يمتلك أدلة كافية وما عليك سوى فتح احدى الصحف اليومية.

التغيير أمر مطلوب وملح و يجب ان يبدأ من الأعماق وبشكل شامل وبدون تدخلات و ان يكون الرئيس التنفيذي القادم ذو رؤية واضحة ومستمعا جيدا وله الجرأة في اتخاذ القرار والدفاع عن قرارته مباشرة والقدرة على مواجه الملأ.


المصدر:
جريدة الآن الإلكترونية - الأربعاء 18/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
الشرثان: القطاع النفطي أصبح طاردا للكفاءات
[/b]

طالب عبدالعزيز محمد الشرثان – رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات القائمين على مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطبة الالتفات بشكل جدي إلى مشاكل وهموم العاملين في القطاع النفطي الذي أصبح قطاعا طاردا للكفاءات والعمالة الوطنية نظرا لما يلاحظه العاملون من اهتمام في مختلف قطاعات الدولة وتناسي هموم ومشاكل العاملين في القطاع الحيوي المحفوف بالمخاطر .
وفي هذا السياق طالب الشرثان قياديي المؤسسة النظر في هذا الموضوع بشكل جدي ومحاولة جعل القطاع النفطي قطاعا جاذبا للكفاءات والعمالة الوطنية ومعالجة القصور الواقع في مختلف القطاعات وما يعانيه الموظفون من تأخر في تحقيق حقوقهم وامتيازاتهم التي تتمثل في الكوادر الفنية والزيادات السنوية التي يتطلع الجميع إليها والتي يجب أن ترتقي هذه الزيادة بما يليق بمستوى هذا القطاع الحيوي في ظل حرمان هذه الفئة من أبسط حقوقها السنوية التي من ضمنها مكافأة المشاركة بالنجاح وغيرها من الامتيازات المالية التي كان يتأملها موظفوا قطاعنا وعصب اقتصادنا الوطني.
وبين الشرثان بأن الاتحاد طالب منذ مدة ولازال في ضرورة معالجة هذه المشكلة وعمل مراجعة دورية للدرجات والرواتب والأجور لجميع الموظفين ومن ضمنها ميزة التذاكر السنوية، التي اكل عليها الدهر وشرب ولم يتم تعديلها .كون هذا المطلب هام ويمثل جموع العاملين في القطاع النفطي .
       وقال الشرثان بأن هذه الزيادة  سوف تساهم بالحد من التسرب الوظيفي لأصحاب المهن والكفاءات من العناصر الوطنية وسوف تحد أيضا من التقاعد المبكر لأصحاب الخبرات والذي بدأ هذا العدد بازدياد بشكل ملحوظ وذلك كله بسبب تدني مستوى الأجور والمرتبات والامتيازات التي تمنح لموظفي هذا القطاع الذي عادل مستواها مرتبات القطاع الحكومي مع الفارق الكبير لطبيعة العمل في القطاع النفطي و البيئة الطاردة والصعبة والمحفوفة بالمخاطر وحجم المسئولية وساعات العمل الطويلة ، وأن هذه الزيادة سوف تساهم بالاستقرار الوظيفي لهذا القطاع الحيوي.
       كما أن هذه الزيادة سوف تحافظ على استقرار وتوازن سوق العمل والذي بدأ الشباب الكويتي بالعزوف عن الكثير من هذه الوظائف مطالبا بأن تكون هناك زيادة مجزية على الراتب الأساسي وزيادة بعض البدلات الممنوحة للعاملين التي لم يطرأ عليها أي تغيير منذ فترة طويلة لما لهذه الزيادة من الأثر الإيجابي على نفوس العاملين فيها الأمر الذي يعكس تحسين مستوى الأداء الوظيفي والارتقاء بهذا القطاع .
وختم الشرثان تصريحه بأن يلقى هذا الموضوع اهتمام القيادات النفطية في مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة ولنعيد الثقة لأبنائنا وقطاعنا وتبث الروح والحيوية إليه لبذل مزيد من العطاء وتحقيق مزيد من الأرباح والعوائد المالية التي تخدم بلدنا وشعبنا.


المصدر:
جريدة الآن الإلكترونية - الأربعاء 18/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
خلال اجتماع القيادات النفطية في 13 ‬أبريل الماضي  
العبدالله* ‬يؤكد ما نشرته* »‬الشاهد*«: ‬مها ملا حسين قالت* »‬الحكومة* ‬غدرت بنا*«‬
[/b]

تأكيداً* ‬لما انفردت به* »‬الشاهد*«  ‬ودحضا للقضية المرفوعة على* »‬الشاهد*« ‬اكد وزير النفط والاعلام الشيخ احمد العبدالله رداً* ‬على سؤال برلماني* ‬بتاريخ* ‬13* ‬أبريل الماضي* ‬بأن رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة صناعة الكيماويات البترولية مها ملا حسين هي* ‬التي* ‬صرحت اثناء الاجتماع الطارئ الذي* ‬جمع القيادات النفطية برئاسة الرئيس التنفيذي* ‬لمؤسسة البترول الكويتية سعد الشويب وبحضور الاعضاء المندوبين في* ‬مؤسسة البترول الكويتية ورؤساء الشركات النفطية التابعة قائلة*: »‬الحكومة* ‬غدرت فينا*«.‬
وقال العبدالله رداً* ‬على سؤال برلماني* ‬آخر بأنه ليس هناك مخالفة حسب انظمة القطاع النفطي* ‬حتى* ‬يتم التحقيق مع الشخص المعني،* ‬وعقب خبير نفطي* ‬قانوني* ‬على هذا الرد قائلاً*: ‬اذا صح عدم مخالفة انظمة القطاع النفطي* ‬فان ذلك لا* ‬يعني* ‬عدم وجود انتهاكات وخروقات للقوانين الأعلى مرئية من أي* ‬نظام منها على سبيل المثال قانون حماية الاموال العامة وقانون نظام الخدمة المدنية*.‬
واكد الخبير القانوني* ‬النفطي* ‬بانه ليس من المستغرب أن* ‬يأتي* ‬دفاع مؤسسة البترول بهذه الصورة حتى تنتفي* ‬مسؤولية قيادات المؤسسة الجنائية بسبب سكوتها عن التجاوزات الصارخة للقوانين وهو ما* ‬يفسر بأنها اما كانت شريكة ومساهمة فيما حدث واما كانت* ‬غافلة عما* ‬يحدث وفي* ‬الحالتين تكون قيادات المؤسسة برئاسة الرئيس التنفيذي* ‬قد تخلت عن مسؤوليتها ويجب محاسبتها من قبل وزير النفط*.
[/b]

المصدر:
جريدة الشاهد - الخميس 19/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
لم* ‬ينفذ توصيات مجلس الأمة ولم* ‬يفِ* ‬بما عُهد إليه
[/b]

ابدى عدد من النواب دهشته من عدم التزام وزير الكهرباء بدر الشريعان بتوصيات مجلس الامة التي* ‬اقرت بموافقة حكومية في* ‬جلسة برلمانية تم تخصيصها لمعالجة الازمة الكهربائية*.‬
وقالت مصادر برلمانية لـ* »‬الشاهد*« ‬ان التوصيات طلبت من الكهرباء صيانة مكثفة لوحدات الانتاج والتنسيق مع مؤسسة البترول لزيادة حصة الوزارة من الغاز الطبيعي* ‬لرفع كفاءة تلك المحطات،* ‬لكن ذلك لم* ‬يحدث*.‬
واكدت ان التوصيات طلبت كذلك من الوزير الشريعان ان* ‬يقدم تقريراً* ‬شهرياً* ‬للجنة المرافق،* ‬وفي* ‬حال عدم التزامه بتقديم التقارير فقد* ‬يؤدي* ‬ذلك إلى استجوابه خصوصا بعدما فشلت وزارة الكهرباء في* ‬طمأنة النواب والمواطنين وتبديد مخاوفهم من شبح القطع المبرمج*.


المصدر:
جريدة الشاهد - الخميس 19/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
حذّر قياديي المؤسسة من مغبة استشراء ظاهرة التسرب الوظيفي
اتحاد «البترول» يطلب إعادة النظر في المرتبات
[/font]
 

طالب رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات عبدالعزيز محمد الشرثان القائمين على مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية بالالتفات بشكل جدي إلى مشاكل وهموم العاملين في القطاع النفطي الذي «أصبح قطاعا طاردا للكفاءات والعمالة الوطنية نظرا لما يلاحظه العاملون من اهتمام في مختلف قطاعات الدولة وسط تناسي هموم ومشاكل العاملين في هذا القطاع الحيوي المحفوف بالمخاطر».
وقال الشرثان في بيان صحافي ان قياديي المؤسسة مطالبون بالنظر في هذا الموضوع بشكل جدي وجعل القطاع النفطي قطاعا جاذبا للكفاءات والعمالة الوطنية ومعالجة القصور الواقع في مختلف القطاعات، لاسيما ما يعانيه الموظفون من تأخر في تحقيق حقوقهم وامتيازاتهم التي تتمثل في الكوادر الفنية والزيادات السنوية التي يتطلع الجميع إليها والتي يجب أن ترتقي الى ما يليق بمستوى هذا القطاع الحيوي.
وبين أن الاتحاد طالب منذ مدة ولايزال بضرورة معالجة هذه المشكلة وعمل مراجعة دورية للدرجات والرواتب والأجور لجميع الموظفين ومن ضمنها ميزة التذاكر السنوية، التي «اكل عليها الدهر وشرب» ولم يتم تعديلها، كون هذا المطلب مهما ويمثل جموع العاملين في القطاع النفطي.
واكد أن ان هذه الزيادة سوف تساهم في الحد من التسرب الوظيفي لأصحاب المهن والكفاءات من العناصر الوطنية وستحد أيضا من التقاعد المبكر لأصحاب الخبرات الذين بدأ عددهم يزداد بشكل ملحوظ وذلك كله بسبب تدني مستوى الأجور والمرتبات والامتيازات التي تمنح لموظفي هذا القطاع الذي عادل مستواها مرتبات القطاع الحكومي مع الفارق الكبير لطبيعة العمل في القطاع النفطي والبيئة الطاردة والصعبة والمحفوفة بالمخاطر وحجم المسؤولية وساعات العمل الطويلة».
واختتم الشرثان قائلا: «ان هذه الزيادة ستحافظ على استقرار وتوازن سوق العمل حيث بدأ الشباب الكويتي بالعزوف عن الكثير من وظائفه، مطالبا بأن تكون هناك زيادة مجزية على الراتب الأساسي وزيادة بعض البدلات الممنوحة للعاملين التي لم يطرأ عليها أي تغيير منذ فترة طويلة لما لهذه الزيادة من الأثر الإيجابي على نفوس العاملين في القطاع».

 
المصدر:
جريدة الراي– الخميس الموافق 19/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
اتحاد البترول : القطاع النفطي طارد للكفاءات ويجب زيادة المرتبات
الشرثان: الزيادة ستساهم في الحد من التسرُّب الوظيفي
[/font]


طالب رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات عبدالعزيز الشرثان، القائمين على مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية بالالتفات بشكل جدي إلى مشاكل العاملين وهمومهم في القطاع النفطي، الذي أصبح قطاعاً طارداً للكفاءات والعمالة الوطنية، نظراً إلى ما يلاحظه العاملون من اهتمام بمختلف قطاعات الدولة وتناسي هموم العاملين ومشاكلهم في هذا القطاع الحيوي المحفوف بالمخاطر.

وفي هذا السياق، طالب الشرثان قياديي المؤسسة بالالتفات إلى هذا الموضوع جديا، ومحاولة جعل القطاع النفطي جاذباً للكفاءات والعمالة الوطنية، ومعالجة القصور الواقع في مختلف القطاعات، وما يعانيه الموظفون من تأخر في تحقيق حقوقهم وامتيازاتهم التي تتمثل في الكوادر الفنية والزيادات السنوية التي يتطلع الجميع إليها، والتي يجب أن ترتقي إلى ما يليق بمستوى هذا القطاع الحيوي في ظل حرمان هذه الفئة من أبسط حقوقها السنوية، التي من ضمنها مكافأة المشاركة في النجاح، وغيرها من الامتيازات المالية التي كان يتأملها موظفو هذا القطاع الذي يعد عصب الاقتصاد الوطني.

وبين الشرثان أن الاتحاد طالب منذ مدة -ومازال- بضرورة معالجة هذه المشكلة وعمل مراجعة دورية للدرجات والرواتب والأجور لجميع الموظفين، ومن ضمنها ميزة التذاكر السنوية التي أكل عليها الدهر وشرب ولم يتم تعديلها، كون هذا المطلب مهماً ويمثل جموع العاملين في القطاع النفطي.

وقال الشرثان إن هذه الزيادة ستساهم في الحد من التسرب الوظيفي لأصحاب المهن والكفاءات من العناصر الوطنية وستساهم في الاستقرار الوظيفي لهذا القطاع الحيوي، وستحد أيضاً من التقاعد المبكر لأصحاب الخبرات، والذي بدأ يزداد بشكل ملحوظ بسبب تدني مستوى الأجور والمرتبات والامتيازات التي تُمنَح لموظفي هذا القطاع، وقد عادل مستواها مرتبات القطاع الحكومي مع الفارق الكبير في طبيعة العمل بالقطاع النفطي، والبيئة الطاردة والصعبة والمحفوفة بالمخاطر وحجم المسؤولية وساعات العمل الطويلة.

وأضاف: 'كما أن هذه الزيادة ستحافظ على استقرار سوق العمل وتوازنه، إذ بدأ الشباب الكويتيون العزوف عن الكثير من الوظائف'، مطالبا بأن تكون هناك زيادة مجزية على الراتب الأساسي وزيادة بعض البدلات الممنوحة للعاملين التي لم يطرأ عليها أي تغيير منذ فترة طويلة، لما لهذه الزيادة من أثر إيجابي على نفوس العاملين، الأمر الذي يعكس تحسين مستوى الأداء الوظيفي والارتقاء بهذا القطاع.

وختم الشرثان تصريحه بالدعوة إلى أن يلقى هذا الموضوع اهتمام القيادات النفطية في مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة، 'لتعود الثقة والحيوية إلى أبنائنا وقطاعنا، لبذل مزيد من العطاء وتحقيق الأرباح والعوائد المالية التي تخدم بلدنا وشعبنا'.


المصدر:
جريدة الجريدة– الخميس الموافق 19/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
أوضح في رده على عاشور أسباب مشروع «تحول» وأن الهيكلة لا تعني الخصخصة
أحمد العبدالله: نعم.. مها ملا حسين قالت: «الحكومة غدرت فينا»!
[/b]

نفى وزير النفط ووزير الاعلام الشيخ أحمد العبدالله ان يكون الهدف من مشروع تحول (الرؤية سابقا) هو تحويل مؤسسة البترول الكويتية الى قطاع خاص، مشددا على ان القطاع النفطي سيستمر مملوكا بالكامل للدولة (%100) لكنه استدرك قائلا: ان الهدف من هذا المشروع هو اقتناص الفرص وتحقيق أعلى قيمة مضافة للموارد الهيدروكربونية الكويتية من خلال ربط وادارة الأنشطة التابعة لها بتناغم وتكامل فعال، فضلا عن توسيع وتعميق قدرات القياديين، وتطبيق أفضل الممارسات التقنية والمتطورة، ناهيك عن نقل وتبادل الخبرات في القطاع النفطي وخلق بيئة عمل وهوية موحدة للقطاع النفطي.ونوه بأنه يجري حاليا دراسة أفضل البدائل لهيكلة المؤسسة وشركاتها بما يضمن تحقيق الأهداف المرجوة.
وكان العبدالله يرد على سؤال برلماني وجهه النائب صالح عاشور بشأن مشروع تحول «الرؤية» الذي تقوم بدراسته المؤسسة، وأوضح وزير النفط بهذا الخصوص ان دراسة التنظيم المقترح للقطاع النفطي والذي يعتبر جزءاً من المشروع من الناحية القانونية والدستورية تمت من خلال الاستعانة بالمكتب الاستشاري (المستشار الدولي)، وكذلك التنسيق مع الدائرة القانونية بالمؤسسة.
الى ذلك ذكرت المؤسسة في ردها على سؤال آخر للنائب عاشور بشأن هوية القيادي الذي نعت الحكومة بانها «غدرت فينا» في اجتماع طارئ جمع القيادات النفطية «ان القيادي الذي قال ان الحكومة غدرت فينا هو السيدة مها ملا حسين رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة صناعة الكيماويات البترولية».
وفيما يخص اجراء أي تحقيق معها على خلفية هذا التصريح، اكتفت المؤسسة بالقول: «ليس هناك مخالفة حسب انظمة القطاع النفطي حتى يتم التحقيق مع الشخص المعني».


المصدر:
جريدة الوطن - الخميس 19/08/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 111181
11 منها يتم تداولها في السوق حتى الآن
شركات النفط المحلية تبحث عن موضع قدم في البورصة الكويتية
[/b]

تبحث شركات النفط الكويتية عن موضع قدم لها في سوق الكويت للاوراق المالية، بعد ان نجحت العديد من الشركات في تحقيق ارباح جيدة خلال السنوات الفائته..، عن استثماراتهم المحلية والاقليمية والعالمية ايضا، دفعتها لزيادة رؤوس اموالها ومن ثم البحث عن الادراج في الاسواق العالمية المختلفة.

واعلنت عدد من الشركات المحلية عن نيتها للادراج في سوق الكويت للاوراق المالية مثل شركة كويت انرجي التي ادرجت في سوق لندن، فيما تعمل اخرى في الولايات المتحدة الاميركية والتي تبحث ايضا ان يكون لها موضع قدم في السوق المحلية.

وفي هذا المجال، رصدت «النهار» 11 شركة كويتية مدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية تعمل في مجال الخدمات النفطية والاستثمارات البترولية يبلغ رأسمالهم الاجمالي حتى اغسطس الحالي حوالي 463 مليون دينار.

وبين الرصد ان الشركات العاملة في قطاع البترول والمدرجة في البورصة تتراوح اسعار اسهمها بين 43 فلسا وهو ادنى سعر متداول بتاريخ 16 اغسطس وبين 450 فلسا لاعلى قيمة سوقية للسهم في تداولات نفس اليوم. وتعد اسهم كل من «آبار» و«البترولية» هي الاعلى قيمة بين 400 الى 450 فلسا فيما يظل سهم «بتروجلف» هو الادنى قيمة بـ 43 فلسا، ومن حيث رأس المال تتصدر شركة «القرين» و«أيكاروس» قائمة الاسهم من حيث الاعلى قيمة من حيث رأس المال بـ 110 و75 مليون دينار.

وفيما يلي رصد لاخر الاخبار المتعلقة بالشركات النفطية المدرجة في بورصة الكويت:

إيكاروس

حقق سهم شركة ايكاروس للصناعات النفطية «ايكاروس» أرباحاً تُقدر بنحو 3.3 ملايين دينار مقارنة بخسائر حققتها الشركة في الفترة المماثلة من العام الماضي بلغت حوالي 1.06 مليون دينار، بما يعني نمو نتائج الشركة خلال فترات المقارنة بنسبة 410 في المئة. إلا أن نتائج الربع الثاني من هذا العام تراجعت بنسبة 63.6 في المئة.

وبلغت ربحية السهم الواحد للشركة بنهاية النصف الأول من العام الحالي 4.4 فلوس، وذلك بالمقارنة بخسائر للسهم بلغت نحو 1.4 فلس في نهاية النصف الأول من العام الماضي.

ونجحت الشركة في تسجيل نمو نسبته 11.8 في المئة تقريباً في إجمالي موجوداتها بنهاية الفترة إذا ما قُورنت بالفترة المماثلة من العام الماضي، وهو ما ينطبق كذلك على بند إجمالي حقوق مساهمي الشركة، الذي ارتفع خلال فترات المقارنة بنسبة تقترب من 29 في المئة، فيما طال التراجع بند إجمالي مطلوبات الشركة، حيث بلغت نسبته خلال تلك الفترات ما يقرب من 12.6 في المئة.

نابيسكو

قال الرئيس التنفيذي في الشركة الوطنية للخدمات البترولية (نابيسكو): ان الشركة بصدد توقيع عقد مع شركة نفط الجنوب العراقية بقيمة 1.16 مليون دولار. واوضح ان العقد يتضمن قيام شركة نابيسكو بعمليات التحفيز الخاصة بـ20 بئرا في جنوب العراق مبينا ان الشركة تعتزم الانتهاء من هذه العملية خلال ثلاثة اشهر من توقيع العقد.

وذكر ان وضع نابيسكو في السوق المحلي جيد حيث انها الشركة الكويتية الوحيدة المتخصصة في تقديم خدمات حفز الابار مبينا انها تنافس الشركات العالمية في هذا المجال ولديها تكنولوجيا متقدمة للغاية كما انها تستحوذ على 25 في المئة من حجم السوق المحلي الخاص بتسميت وحفز الابار النفطية.

بترولية

توقعت المجموعة البترولية المستقلة أن يصل صافي الربح إلى 636 الف دينار تقريباً، أي ما يعادل حوالي 4,39 فلوس للسهم الواحد، مقارنه بأرباح قيمتها 1,153 مليون دينار (مليون ومئة وثلاثة وخمسون ألف دينار) للربع الثاني المنتهي في 30-6-2009 والتي بلغت 7,95 فلوس للسهم الواحد، بتراجع في الأرباح بلغت نسبته حوالي 44.6 في المئة تقريبا.

وبذلك يتوقع أن يصل صافي الربح للنصف الأول المنتهي في 30-6-2010 إلى 2,215 مليون دينار تقريباً أي ما يعادل حوالي 15,32 فلساً للسهم الواحد، مقابل صافي ربح بلغ 2,633 مليون دينار في النصف الأول المنتهي في 30-6-2009، والتي تعادل 18,19 فلساً للسهم الواحد، مما يعني حدوث تراجع في إجمالي أرباح النصف الأرباح تصل نسبته إلى 15.9 في المئة تقريبا.

عارف للطاقة

اعلن مجلس ادارة شركة عارف للطاقة القابضة (عارف طاقة) عن تحقيق 11.8 مليون دينار خلال النصف الاول من العام الحالي بعد خسائر تكبدتها الشركة في الربع الاول من العام بلغت 1.4 مليون دينار. وبلغت ربحية السهم خلال الشهور الستة الاولى من العام 15.8 فلسا.

بتروجلف

اعتمد مجلس إدارة شركة الشركة الخليجية للاستثمار البترولي «بتروجلف» البيانات المالية المرحلية للشركة لفترة الستة أشهر المنتهية  في 30-06-2010 والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية بلغت 338.6 ألف دينار، مقابل خسائر بلغت 2.2 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي، ما يعني تحسن نتائج الشركة بنسبة 115.5 في المئة تقريبا، بربحية للسهم بلغت 1.55 فلس، في النصف الأول من العام الحالي مقارنة بخسائر للسهم بلغت حوالي 10 فلوس في الفترة المقارنة.

أما عن نتائج الشركة في الربع الثاني بمفرده فقد جاءت إيجابية كذلك بنمو في نتائج الشركة بلغت نسبته 288.7 في المئة تقريبا، حيث أعلنت الشركة عن تحقيق أرباح صافية في تلك الفترة بلغت 1.17 مليون دينار مقابل خسائر بلغت حوالي 618 ألف دينار في الربع الثاني من عام 2009، بربحية السهم بلغت 5.33 فلوس خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقابل خسائر للسهم بلغت حوالي 2.83 فلس في الفترة المقارنة من العام الماضي. اعتمد مجلس إدارة شركة السور لتسويق الوقود بتاريخ 08-08-2010 البيانات المالية المرحلية للشركة لفترة الستة أشهر المنتهية في 30-06-2010 والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية بلغت 2 مليون دينار تقريبا، مقابل حوالي 2.3 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي، بتراجع طفيف في الأرباح بلغت نسبته 11.26 في المئة تقريبا، ما أدى لتراجع ربحية السهم إلى 6.88 فلوس، في النصف الأول من العام الحالي مقارنة بحوالي 7.75 فلوس في الفترة المقارنة.


المصدر:
جريدة النهار - الخميس 19/08/2010

GCC

  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 14474
قسائم القيروان توزع بعد العيد اجتماع النفط و«حصر الأراضي» يحسمان القضية




كونا - انهت شركة نفط الكويت ملف منطقة القيروان بموافقتها للمؤسسة العامة للرعاية السكنية على توزيع القسائم فيها والبالغ عددها 370 قسيمة على المواطنين، حيث ستلتزم الشركة بمعالجة العوائق لهذه الارض خلال فترة قصيرة.
وجاءت هذه الموافقة بعد اجتماع عقد امس بين الشركة واللجنة المشتركة لحصر الاراضي الفضاء غير المستغلة لانهاء المشاكل التي كانت تقف عائقا امام توزيع جزء من الارض والمتمثلة بوجود مسارات نفطية تحتها.
وقال بيان صحفي صادر عن المركز الاعلامي لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ احمد الفهد انه تم خلال الاجتماع الاتفاق على توزيع القسائم بعد العيد مباشرة على المخطط حسب الاولوية التاريخية.

واضاف البيان ان الفهد اصدر توجيهاته بتحديد سعر القسيمة بقيمة ثلاثة الاف دينار من اجل التسهيل على المواطنين في بناء القسائم وتقليل التكلفة المالية عليهم.
واوضح ان الاجتماع مثله من الشركة رئيس مجلس الادارة سامي الرشيد، ومن قبل اللجنة صبحي الملا بحضور اعضاء اللجنة وبمشاركة نائب المدير العام لشؤون التخطيط والتصميم بالمؤسسة العامة للرعاية السكنية فهد السعيد.
وذكر البيان ان الاجتماع بحث العديد من الموضوعات الخاصة بالرعاية السكنية وسبل تطوير التعاون والتنسيق بين المؤسسة والشركة وايجاد جميع الوسائل لمساهمة شركة نفط الكويت بتوفير الاراضي لاستخدامات الرعاية السكنية.
يذكر ان «السكنية» اوقفت توزيع 370 قسيمة في منطقة القيروان بنهاية عام 2001 بناء على طلب من شركة نفط الكويت بسبب وجود مسارات نفطية في الارض المخصصة لتلك القسائم.



المصدر:
جريدة القبس - الخميس الموافق 19/08/2010