المحرر موضوع: وزارة الصحه  (زيارة 76376 مرات)

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #600 في: 03/05/10 »
الفودري: الحكومة الإلكترونية تسهل العمل بين الجهات الرسمية
[/font]
 
كونا - أكد مسؤول صحي وجود برامج طموحة لتطوير نظم المعلومات في وزارة الصحة لمواكبة احدث المعايير العالمية في جميع قطاعات الوزارة ادراكا لأهمية استخدام النظم الحديثة لتطوير العمل والأداء.
وقال مستشار وكيل وزارة الصحة الدكتور علي الفودري في تصريح لــ «كونا» بمناسبة مشاركة وزارة الصحة في مؤتمر الخدمة الحكومية الالكترونية (تطبيقات وتحديات) الخاص بالكويت، الذي بدأت اعماله امس، ان استخدام تكنولوجيا المعلومات من اهم مكونات برنامج عمل الوزارة لتطوير الخدمات الصحية.
وأوضح الفودري ان الهدف الرئيسي من تبني أي دولة مفهوم الحكومة الالكترونية هو تسهيل اجراءات العمل بين الجهات الرسمية التابعة لها وربطها ببعضها البعض عبر شبكات المعلومات والاتصال عن بعد لتقديم خدمات ذات جودة وسرعة عالية في الوقت نفسه.
واشار الى ان مشاركة وزارة الصحة في المؤتمر جاءت بهدف الاستفادة من خبرات سنغافورة في مجال الخدمات الالكترونية، خصوصا في المجال الصحي، مضيفا ان الوزارة تسعى لخلق منظومة وشبكة الكترونية لربط مرافقها من مستشفيات ومراكز صحية والادارات الاخرى ذات الصلة.
وقال ان وزارة الصحة تعمل على تطوير كل انظمتها وتحديثها لتقوم بالدور المطلوب منها بكفاءة واقتدار مستخدمة في ذلك أفضل التكنولوجيات الحديثة المتوافرة، حيث بدأت الوزارة العمل في مشروع نظام المعلومات الصحية عن طريق نظام الكتروني موحد يحقق التواصل السريع للمعلومات الطبية والصحية الخاصة بكل مراجع.
وأكد الفودري ان الوزارة تتطلع الى خلق منظومة جديدة للعمل الصحي داخل الدولة على خريطة الاستخدام التكنولوجي المتميز لمعطيات العصر الحديث في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، خصوصا تلك المتعلقة بالمجال الطبي.


المصدر:
جريدة القبس- الاثنين الموافق03-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #601 في: 03/05/10 »
الصحة وقعت اتفاقية {الصدري} مع «ميغيل» الكندية
الساير: بعد عام 90% من حالات القلب تعالج في البلاد
[/font]
 
فيما وقعت أمس وزارة الصحة اتفاقية إدارة المستشفى الصدري فنياً مع مستشفيات جامعة ميغيل الكندية ابتداء من يونيو القادم ولمدة خمس سنوات وبكلفة 24 مليون دينار كويتي، أعلن وزير الصحة د. هلال الساير ان %90 من مرضى القلب لن يتم ابتعاثهم وسيتم علاجهم في البلاد بعد عام من تنفيذ الاتفاقية، مشيراً إلى اقتصار الابتعاث على الحالات المعقدة مثل زراعة القلب والعيوب الخلقية.
وأكد الساير في مؤتمر صحفي عقده أمس بمشاركة الجانب الكندي بعد توقيع الاتفاقية ان خطط الوزارة الاستراتيجية تهدف إلى الاستمرار في تطوير الخدمات الصحية من خلال التطوير النوعي والتوسع الكمي والتوزيع الجغرافي المتوازن للمؤسسات الصحية على صعيد المناطق، وذلك بتوفير خدمات متطورة وعلى مستوى عال من الجودة يرقى إلى تطلعات المستفيدين من خدماتها.
وأضاف انه تم الاتفاق على الاستعانة بفرق طبية من المؤسسات ذات الشهرة العالمية التي تتوافر لديها خبرات سابقة في تطوير الخدمات الصحية خارج نطاق مقرها وتكون مصنفة عالمياً مثل الجامعات العالمية والمؤسسات غير الربحية وذلك للارتقاء بالمستوى الفني للخدمات الصحية في البلاد، وتقليل تكلفة العلاج بالخارج خاصة في مجال القلب والسرطان والأطفال، بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرات العالمية التي ستحضر إلى الكويت في تطوير الخدمات الصحية التخصصية والتدريب والتعليم لجميع مقدمي الخدمات الصحية في البلاد، والاستفادة من الاستشارات الطبية من خلال الستلايت مع المراكز الطبية العالمية، كما ستتم زيادة مقاعد إضافية لتدريب الأطباء الكويتيين في التخصصات النادرة. وهذا التطوير يأتي انسجاماً مع خطة عمل الحكومة والخاصة بالخدمات الصحية في الكويت.

مذكرة تفاهم

وتابع قائلاً: قمنا والوفد المرافق بزيارة مدينة مونتريال ـ كندا في الفترة من 25 إلى 26 يناير 2010، وتم اللقاء مع كبار المسؤولين بجامعة ميغيل الكندية والمستشفيات التابعة لها، وتم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة الكويتية وجامعة ميغيل للتعاون في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية والتعليم والتدريب.
وقال إن الهدف من توقيع مذكرة التفاهم كان وضع استراتيجية لمدة خمس سنوات لرعاية مرضى القلب في مستشفى الأمراض الصدرية وتتضمن تنمية الموارد البشرية وتحسين الرعاية المقدمة لمرضى القلب على مستوى الجودة نفسه المقدم في مستشفيات جامعة ميغيل بالإضافة الى توفير القيادة الفنية في مستشفى الامراض الصدرية، مشيرا في الوقت نفسه الى انه تم الاتفاق على تسهيل ومنح اولوية التدريب لعدد لا يقل عن 40 من الاطباء الكويتيين في معظم التخصصات الدقيقة لجراحة الاطفال والبالغين.
واوضح انه خلال الزيارة تم الالتقاء برئيس جامعة ميغيل ورئيس الكلية الملكية الكندية للجراحة، بالاضافة الى المسؤولين والقياديين في مجالي التعليم والصحة في مقاطعة كيبيك، كما تم الاتفاق على قيام فريق كندي من ميغيل من مختلف التخصصات المتعلقة بامراض وجراحات القلب بزيارة لمستشفى الامراض الصدرية في منتصف شهر فبراير لوضع التصورات والآلية المناسبة لبدء العمل في تطوير خدمات امراض القلب وجراحته.

تقييم

وأشار الى ان فريقا من ميغيل قام بزيارة الكويت في الفترة من 13 الى 18 فبراير 2010 وقام بزيارات الى مستشفى الامراض الصدرية ومركز الدبوس ومستشفى العدان ومعهد الكويت للاختصاصات الطبية، واجتمع الى المسؤولين فيها وذلك لتقييم الوضع، ثم اجتمع مع المسؤولين في الوزارة.
وذكر انه بعدها ارسلت ميغيل مقترحات اعادة التطوير في 2 مارس 2010 اعقبها زيارات خلال شهري مارس وابريل من ميغيل الى الكويت، واستمرت المناقشات والتعديلات والمراجعات بينها وبين وزارة الصحة حتى تم اكتمال عقد الاتفاقية التي ستوقع اليوم، بعد ان تم اخذ الموافقات الكاملة من الجهات الرسمية والرقابية بالدولة.
من جانبه، اكد الرئيس الاعلى لجامعة ميغيل د. ارثر بورتر ان الاتفاقية ستعود بالنفع على البلدين مشيرا ان الى التعاون الاكلينيكي بدأ فعليا منذ عامين مع المستشفى الصدري.
وقال بورتر اننا نطمح الى احداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات المقدمة للمرضى، وننظر الى علاقة بعيدة المدى، مشيرا الى ان لديهم الكثير من العمل خلال السنوات الخمس القادمة.

خدمات
واضاف ان توقيع الاتفاقية لتطوير خدمات القلب بين وزارة الصحة وجامعة ميغيل ستعود بالنفع من الناحيتين العملية والعلمية على الجانبين، مؤكدا ان التعاون بدأ قبل نحو سنتين في هذا الاطار، مشيرا الى انه لولا تعاون وجهودات اطباء مستشفى الصدري ما كنا لننجح.
واوضح ان التعاون بين ميغيل ووزارة الصحة الكويتية بدأ في عام 1987 ومعظم الاطباء الذين يعملون في الصدري خريجو كندا وتحديدا جامعة ميغيل، مشيدا بمستوى الخدمات والاجهزة والأطباء العاملين في الصدري، مضيفا انه لا يوجد مؤسسة في العالم تحتوي على جميع وافضل الاجهزة الطبية في العالم، وقال ان هدفنا الارتقاء بمستوى المستشفى الصدري ليصبح مركزا متقدما ويكون في مصاف المؤسسات العلاجية المتميزة.
واضاف ان العقد يحث الجانب الكندي على تطوير العنصر البشري الكويتي، مضيفا ان الجانب الكندي سيعمل على تدريب الكفاءات الكويتية وسيعالج جميع الاعمار.

أبرز بنود الاتفاقية

- تقليل أعداد العلاج بالخارج من مرضى القلب
- وضع خطة استراتيجية لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد
- تقوم «ميغيل» بتزويد مستشفى الصدري بالقياديين والمختصين
- تضع الجامعة الكندية برنامجاً نوعياً للقلب والأوعية الدموية لتحسين نوعية الرعاية المقدمة لمرضى القلب في مستشفى الصدري بمستوى الخدمات نفسه المقدم في «ميغيل»
- تسهيل ومنح أولوية للتدريب لــ40 طبيبا كويتيا في التخصصات النادرة
- إنشاء خطة موحدة ومتكاملة للموارد البشرية لرعاية مرضى القلب في الكويت، وتشمل التدريب الأساسي والزمالة والتعليم الطبي المستمر والتدريب وتدريب الهيئة الطبية المساندة
- التدريب الميداني لأعضاء مستشفى الصدري من قياديين واكلينيكيين وفنيين وإداريين
- تطبيق نظام الاستشارات الطبية عن بعد المتعدد التخصصات من خلال الاستشارات والبرنامج الدولي لرعاية المرضى
- تأسيس نظام الكتروني متكامل لجميع أقسام مستشفى الصدر مرتبط الكترونيا بجامعة ميغيل
- تأسيس قاعدة بيانات واستحداث نظام الاستشارات الطبية عن طريق النظام الالكتروني والتراسل الفوري لمرضى القلب بالكويت
- الحصول على حقوق الخدمات المكتبية بجامعة ميغيل للكويتيين المهنيين في مستشفى الصدري
- وضع برنامج دولي لرعاية المرضى الكويتيين ذوي أمراض القلب والأوعية الدموية
- تطبيق نظام سياسات العمل والبروتوكولات والبرامج وتأسيس عيادات فشل القلب والتخدير والتشوهات القلبية الخلقية
- مساعدة مركز الدبوس لجراحة القلب بالخبراء وتوفير احتياجات البنية الأساسية
- وضع برنامج للأستاذية الدولية لدولة الكويت مع أعضاء هيئة التدريس بجامعة ميغيل
- تأسيس نظام الأبحاث وبدء حوار حول أهمية أبحاث القلب والأوعية الدموية
شكر للجهات الرقابية
 
شكر الساير كل من ساهم في انجاز هذا العمل، وخص بالذكر وزير المالية ورئيس ديوان المحاسبة وقياديي ديوان المحاسبة ومدير ادارة الفتوى والتشريع ورئيس لجنة المناقصات واعضاء لجنة اختيار البيوت الاستشارية.


المصدر:
جريدة القبس- الاثنين الموافق03-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #602 في: 03/05/10 »
الصحة تعقب على ملف «القبس»
رقابة مشددة على سوق الأدوية
[/font]
 
أكدت وزارة الصحة ان اسعار الادوية تحددها عدة عوامل ابرزها سعر صرف الديوان وهامش الربح والكميات الواردة من الدواء.
وأعلنت الوزارة في رد لها على ملف «القبس» عن اجراءات مشددة لضبط سوق الدواء وتشديد الرقابة على الصيدليات وضبط أي مكملات غذائية أو عقاقير طبية محظورة، وفي ما يلي نص التعقيب:

تهديكم ادارة العلاقات العامة والاعلام اطيب تحياتها وتمنياتها لكم بالتوفيق، نفيدكم بانه جاءنا الرد التالي من وكيل الوزارة المساعد لشؤون الأدوية والتجهيزات الطبية د. عمر السيد عمر ذكر فيه انه ذكر في التحقيق الصحفي ارتفاع سعر العقاقير ذات المنشأ الأوروبي بلا مبرر عن مثيلاتها ذات المنشأ غير الأوروبي كالأميركي مثلا، وهنا نود ان نوضح ان وزارة الصحة ممثلة بإدارة الرقابة الدوائية والغذائية حريصة كل الحرص على الحد من ارتفاع اسعار الدواء في البلاد وقد صدرت قرارات وزارية عديدة ومتعاقبة في هذا الصدد، وسعر الدواء أو المكمل الغذائي مرتبط بثلاثة أمور هي:
1 - سعر صرف الدينار الكويتي مقابل العملات الاجنبية.
2 - هامش الربح المحدد بين شركات الادوية والصيدليات التي تحدده وزارة الصحة.
3 - الكميات الواردة للبلاد من اصناف الادوية.

تثبيت الأسعار
لهذا فان الوزارة تقوم بتثبيت اسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الدينار الكويتي (المعدل اليوم لسعر صرف هذه العملات لمدة ستة اشهر متتالية) فان زاد او قل هذا المعدل عن %5 تقوم وزارة الصحة بالتدخل بتثبيت الاسعار في ضوء النسبة السالفة الذكر وقد نجم عن ذلك - على سبيل المثال- انخفاض اسعار ذات المنشأ الانكليزي بنسب تراوحت بين %6 على %7، اما ارتفاع اسعار الادوية التي ذكرت في التحقيق فقد كان ذلك بسبب ارتفاع معدل سعر صرف العملة الاوروبية مقابل الدينار الكويتي مثل الفرنك السويسري مثلا.

لا للتلاعب

اما فيما يتعلق بتلاعب الصيادلة في الصيدليات الخاصة بصرف الادوية المرتفعة السعر هنا يجب ان نفرق بين حالتين:
ــــ الحالة الأولى: وجود وصفة طبية مع المريض محدد بها الدواء الموصوف بالاسم في هذه الحالة لا يمكن لاي صيدلي تغيير الدواء الموصوف بالاسم وبالتالي لا يستطيع التلاعب المزعوم، اما اذا كان غير خاضع للقرارات الوزارية التي تنظم صرفه فيجوز للصيدلي صرفه بغض النظر عن ارتفاع سعره او انخفاضه، علما بانه يجب على الصيدلي ابلاغ المريض بالبدائل التي لها التركيبة نفسها.
ــــ الحالة الثانية: عدم وجود وصفة طبية فاذا كان الدواء المطلوب يخضع لتنظيم واشراف القرارات الوزارية فلا يجوز صرفه لعدم وجود وصفة طبية وبالتالي يمتنع التلاعب المزعوم، اما اذا كان غير خاضع للقرارات الوزارية التي تنظم صرفه فيجوز للصيدلي صرفه بغض النظر عن ارتفاع سعره او انخفاضه علما بانه يجب على الصيدلي ابلاغ المريض بالبدائل التي لها التركيب نفسه.
وبشأن ما ورد عن وجود العديد من الادوية التي تحتوي على المادة الفعالة نفسها ولكنها تختلف بالسعر، فان تعدد الادوية التي تستخدم المادة نفسها هو في مصلحة المريض ويمنع احتكار شركة واحدة او اثنتين لسوق الدواء في البلاد.

الشركات والأطباء
وحول إغراء شركات الأدوية لبعض الأطباء المعالجين وبعض الصيادلة لوصف وصرف الأدوية مرتفعة السعر مقابل أموال او تقديم أدوية مجانية نود أن نشيرالى أنه لا يوجد دليل على صحة هذا الكلام، وادارة تفتيش الأدوية - الرقابة الدوائية والغذائية تقوم بواجبها على أكمل وجه بالتعاون مع الإدارة العامة للجمارك في ضبط اي ادوية او مكملات غذائية او هرمونات غير مسموح بدخولها للبلاد حتى الطرود الشخصية يتم فحصها ويمنع دخول اي منها ما لم تكن واردة من قبل الوكيل المحلي المعتمد لدى وزارة الصحة ولا يسمح بعرض او بيع او تداول اي دواء او مستحضر صيدلاني او مكمل غذائي الا اذا كان قد تم تسجيله وفحصه واجازة تداوله في البلاد، ومن جهة اخرى فإن ادارة تفتيش الأدوية تقوم بإجراء عمليات التفتيش اليومي والدوري على الصيدليات والشركات (مستودعات الأدوية) لمراقبة تخزين وصرف الدواء فيما بين الوكيل والصيدلية وما بين الصيدلية والمريض.
أما بشأن ما ورد من تلاعب بأسعار المكملات الغذائية ومستحضرات التجميل، تفيد بداية بأن مستحضرات التجميل لا تدخل ضمن القرارات الوزارية المنظمة لعمل لجان التسعير، أما المكملات الغذائية وما ورد بشأن تقطيع عبواتها الكبيرة الى عبوات صغيرة لتخفيض سعرها فهو أمر غير صحيح، اذ انه تصرف غير قانوني حاسب عليه الصيدلي او البائع في محل المكملات الغذائية حيث أن عبوة المكملات الغذائية المستوردة يتم تسعيرها غير مجزاة وان تجزئتها تخالف القانون رقم 28 لسنة 1996والقرارات الوزارية المنفذة له.
واخيرا فيما يتعلق بوجود بعض الأدوية المهربة فهو أمر يدخل ضمن اختصاص الجهات الحكومية الاخرى بالدولة، كما ان هناك لجنة للتفتيش على الاندية والمعاهد الصحية تتكون من اعضاء من وزارة الصحة ووزارة الداخلية والهيئة العامة للشباب والرياضة تراقب عدم وجود اي هرمونات او منشطات بها واحالة المخالفين للنيابة العامة.


المصدر:
جريدة القبس- الاثنين الموافق03-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #603 في: 03/05/10 »
وقع اتفاقية مع جامعة ماكجيل الكندية لإدارة المستشفى الصدري
د. هلال الساير: فرق طبية عالمية للارتقاء بالمستوى الفني لخدماتنا الصحية
[/b]

اكد وزير الصحة د.هلال الساير ان خطط الوزارة الاستراتيجية ستتركز على الاستمرار في تطوير الخدمات الصحية من خلال التطوير النوعي والتوسعي والكمي والتوزيع الجغرافي المتوازن للمؤسسات الصحية على صعيد المناطق وذلك بتوفير خدمات متطورة وعلى مستوى عال من الجودة ترقى الى تطلعات المستفيدين من خدماتها..
وأضاف د.الساير خلال المؤتمر الصحافي الذي تلا توقيع اتفاقية مع جامعة ماكجيل الكندية «المختصة في مجال القلب والأوعية الدموية» لادارة المستشفي الصدري، انه تم الاتفاق على الاستعانة بفرق طبية من المؤسسات ذات الشهرة العالمية والتي تتوافر لديها خبرات سابقة في تطوير الخدمات الصحية خارج نطاق مقرها وتكون مصنفة عالميا مثل الجامعات العالمية والمؤسسات غير الربحية وذلك للارتقاء بالمستوى الفني للخدمات الصحية في البلاد، وتقليل تكلفة العلاج بالخارج خاصة في مجال القلب والسرطان والاطفال، بالاضافة الى الاستفادة من الخبرات العالمية التي ستحضر الى الكويت في تطوير الخدمات الصحية التخصصية والتدريب والتعليم لكافة مقدمي الخدمات الصحية في البلاد، والاستفادة من الاستشارات الطبية من خلال الستلايت مع المراكز الطبية العالمية..
واشار الى انه ستتم زيادة مقاعد اضافية لتدريب الاطباء الكويتيين في التخصصات النادرة، مؤكدا على ان هذا التطوير يأتي انسجاما مع خطة عمل الحكومة والخاصة بالخدمات الصحية في الكويت..
وذكر د.الساير انه قام والوفد المرافق من وزارة الصحة بزيارة مدينة مونتريال كندا في الفترة من 25 الى 26 يناير الماضي، وتم اللقاء مع كبار المسؤولين بجامعة ماكجيل الكندية والمستشفيات التابعة لها، وتم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة الكويتية وجامعة ماكجيل للتعاون في مجال جراحة القلب والاوعية الدموية والتعليم والتدريب، لافتا الى ان الهدف من توقيع مذكرة التفاهم هو وضع استراتيجية لمدة خمسة سنوات لرعاية مرضى القلب في مستشفى الامراض الصدرية وتتضمن تنمية الموارد البشرية وتحسين الرعاية المقدمة لمرضى القلب على نفس مستوى الجودة المقدم في مستشفيات جامعة ماكجيل بالاضافة الى توفير القيادة الفنية في مستشفى الامراض الصدرية، منوها الى انه تم الاتفاق على تسهيل ومنح اولوية التدريب لعدد لا يقل عن 40 من الاطباء الكويتيين في معظم التخصصات الدقيقة لجراحة الاطفال والبالغين..
واضاف انه وخلال الزيارة تم الالتقاء برئيس جامعة ماكجيل ورئيس الكلية الملكية الكندية للجراحة بالاضافة الى المسؤولين والقياديين في مجال التعليم والصحة في مقاطعة كوبيك، مضيفا الى انه تم الاتفاق على قيام فريق كندي من ماكجيل من مختلف التخصصات المتعلقة بأمراض وجراحة القلب بزيارة لمستشفى الامراض الصدرية في منتصف شهر فبراير لوضع التصورات والآلية المناسبة لبدء العمل في تطوير خدمات أمراض وجراحة القلب، مضيفا الى انه قام فريق من ماكجيل بزيارة الكويت في الفترة من 13 الى 18 فبراير الماضي وقام بزيارات الى مستشفى الامراض الصدرية ومركز الدبوس ومستشفى العدان ومعهد الكويت للاختصاصات الطبية واجتمع الى المسؤولين بهم وذلك لتقييم الوضع ثم اجتمع مع المسؤولين في الوزارة..
واوضح ان جامعة ماكجيل أرسلت مقترحات اعادة التطوير في 2مارس 2010، اعقبها عدة زيارات خلال شهري مارس وابريل من ماكجيل الى الكويت واستمرت المناقشات والتعديلات والمراجعات بنيها وبين وزارة الصحة حتى تم اكتمال عقد الاتفاقية التي ستوقع اليوم بعد ان تم اخذ الموافقات الكاملة من الجهات الرسمية والرقابية بالدولة..
ومن جانبه قال الرئيس الأعلى لمستشفيات جامعة ماكجيل أرثر بورتر ان توقيع الاتفاقية لتطوير خمات القلب بين وزارة الصحة وجامعة ماكجيل ستعود بالنفع من الناحية العملية والعلمية على الجانبين، مؤكدا أن التعاون بدأ قبل نحو سنتين في هذا الاطار، مشيرا الى أنه لولا تعاون ومجهودات أطباء مستشفى الصدري ما كنا لننجح..
وأوضح أن التعاون بين ماكجيل ووزارة الصحة الكويتية بدأ في العام 1987 ومعظم الأطباء الذين يعملون في الصدري هم خريجو كندا وتحديدا جامعة ماكجيل، مشيدا بمستوى الخدمات والأجهزة والأطباء العاملين في الصدري، مضيفا ألا يوجد مؤسسة في العالم تحتوي على جميع وأفضل الأجهزة الطبية في العالم، وقال ان هدفنا الارتقاء بمستوى المستشفى الصدري ليصبح مركزا متقدما ويكون في مصاف المؤسسات العلاجية المتميزة..
وأكد وكيل وزارة الصحة المساعد للخدمات الطبية المساندة د.قيس الدويري أن قيمة التعاقد يبلغ 24 مليون دينار (86 مليون دولار كندي) لمدة خمس سنوات، لافتا الى أن طبيعة الادارة ستكون فنية بحتة، مشددا على أن الادارة الكويتية سيكون لها اليد العليا وهي المرجعية..
واضاف أن العقد يحث الجانب الكندي على تطوير العنصر البشري الكويتي، مضيفا أن الجانب الكندي سيعمل على تدريب الكفاءات الكويتية وسيعالج كافة الأعمار كبارا وصغار.


أبرز بنود الاتفاقية

- تقليل أعداد العلاج بالخارج من مرضى القلب.
- وضع خطة استراتيجية لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد.
- تقوم ماكجيل بتزويد مستشفى الصدري بالقياديين والمختصين.
- تضع الجامعة الكندية برنامجا نوعيا للقلب والأوعية الدموية لتحسين نوعية الرعاية المقدمة لمرضى القلب في مستشفى الصدري بنفس مستوى الخدمات المقدمة في ماكجيل.
- تسهيل ومنح أولوية للتدريب لـ40 طبيبا كويتيا في التخصصات النادرة.
- إنشاء خطة موحدة ومتكاملة للموارد البشرية لرعاية مرضى القلب في الكويت، وتشمل التدريب الأساسي والزمالة والتعليم الطبي المستمر والتدريب وتدريب الهيئة الطبية المساندة.
- التدريب الميداني لأعضاء مستشفى الصدري من قياديين واكلينيكيين وفنيين واداريين.
- تطبيق نظام الاستشارات الطبية عن بعد المتعدد التخصصات من خلال الاستشارات والبرنامج الدولي لرعاية المرضى.
- تأسيس نظام الكتروني متكامل لجميع أقسام مستشفى الصدري مرتبط الكترونيا بجامعة ماكجيل.
- تأسيس قاعدة بيانات واستحداث نظام الاستشارات الطبية عن طريق النظام الالكتروني والتراسل الفوري لمرضى القلب بالكويت.
- الحصول على حقوق الخدمات المكتبية بجامعة ماكجيل للكويتيين المهنيين في مستشفى الصدري.
- وضع برنامج دولي لرعاية المرضى الكويتيين ذوي أمراض القلب والأوعية الدموية.
- تطبيق نظام سياسات العمل والبروتوكولات والبرامج وتأسيس عيادات فشل القلب والتخدير والتشوهات القلبية الخلقية.
- مساعدة مركز الدبوس لجراحة القلب بالخبراء وتوفير احتياجات البنية الأساسية.
- وضع برنامج للأستاذية الدولية لدولة الكويت مع أعضاء هيئة التدريس بجامعة ماكجيل.


المصدر:
جريدة الوطن - الإثنين 03/05/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #604 في: 03/05/10 »
بسبب خطأ في التصنيع بناء على تقارير منظمة الغذاء والدواء الامريكية
«الصحة» سحبت «التْايلنول» و«الباراسيتامول» و«مورتن» و«زيرتك» من الصيدليات
د.عصام البحوه: البعض يخطئ باستخدامها دون وصفة طبية ويكتفي بإرشادات الاستخدام
[/b]

سحبت وزارة الصحة أمس أدوية التايلنول والباراسيتامول ومورتن وزيرتك بعد سحبها في الولايات المتحدة الامريكية من قبل الشركة المصنعة حيث اعلنت احدى كبريات الشركات العالمية لصناعة الأدوية عن سحب أدوية للأطفال استعمالها شائع من الأسواق الأمريكية والعالمية، مثل «تْايلنول» بسبب خطأ في التصنيع، وذلك بعد تقارير ادارة الدواء والغذاء الأمريكية التي فتحت تحقيقا لمعرفة سبب هذه المشكلة ودعت المستهلكين الى التوقف عن استخدام هذه الأدوية فورا.
وقال وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الأدوية والتجهيزات الطبية لـ«الوطن» د.عمر السيد عمر انه تم سحب جميع الأدوية التي وردت بتقرير منظمة الغذاء والدواء الامريكية من السوق الكويتي، مضيفاً أنه جرى التحفظ على التشغيلات التي تدخل في تركيبات تلك الأودية.
وأكد د.عمر أن الوزارة استدعت وكلاء الأدوية وجرى إبلاغهم بعدم استخدام أي تشغيلة في التركيبات الدوائية التي أشار إليها التقرير.
وأشار إلى أن هذه التشغيلات غير موجودة في الكويت، لكنها موجودة في السوقين الأمريكي والأوروبي، وبين د.عمر أن اتخاذ هذه الخطوة من وزارة الصحة يأتي احترازياً ووقائيا.
وكان بيان الشركة ذكر أن الأدوية المطلوب التوقف عن تناولها تشمل «تايلنول» و«باراسيتامول» و«مورتن» «ايبوبروفين» على شكل قطرة للأطفال والرضع منكّهة بطعمات مختلفة كالعنب والفراولة، بالاضافة الى أدوية مضادة للحساسية مثل «زيرتك» و«بينادريل» على شكل سائل أو علكة.
وورد في بيان الشركة أن «بعض هذه الأدوية قد تحتوي على جرعة من المادة الفاعلة تفوق الجرعة الموصى بها، أما البعض الأخر فيحتوي على مواد غير فاعلة لا تتوافق مع المعايير المتفق عليها».
من جانبه قال رئيس مكتب الخدمات الصيدلانية ورئيس مركز السموم د.عصام البحوه انه سبق للجنة الاستشارية لدى ادارة الأغذية والأدوية الأمريكية أن أوصت بخفض الكمية القصوى المسموح ببيعها دون وصفة طبية من مادة «أسيتامينوفين»، التي تشكل المكون الأساسي لعقار «تيلينول» المستخدم لتسكين الآلام.
وأضاف أن العقار«ثايلنول» يستخدمه مئات الملايين من الناس بسبب فعاليته من جهة، وبسبب ندرة عوارضه الجانبية، خاصة وأنه لا يتسبب بنزيف في المعدة على غرار عقاقير مماثلة ضد الألم، مثل «ألاسبرين» و«الايبوبروفين»، موضحا الى أن مادة «أسيتامينوفين» توجد في عدة عقاقير أخرى، مخصصة لمواجهة أعراض الأنفلونزا والسعال.
وذكر البحوه أن منبع القلق الأساسي حيال مادة «أسيتامينوفين» يتمثل في تأثيرها السلبي في الكبد، اذا ما جرى استخدامها بشكل مفرط ودون وصفة طبية، الأمر الذي يفرض خفض الكمية الاجمالية الممكن تناولها يومياً الى ما دون أربعة غرامات، الى جانب خفض الكمية الممكن شراؤها يومياً دون وصفة طبية الى 650 ميللغراما مقارنة بألف ميللغرام حالياً، فالخبراء اكدوا أن عقار «الثايلنول» آمن للاستخدام البشري، طالماً جرى تناوله بشكل صحيح، غير أن أسباب المخاوف تعود الى انتشار العقار بشكل واسع في المحال التجارية والصيدليات بشكل قد يفتح الباب أمام المستهلكين لتناول جرعات زائدة..
اما عقار «الزيرتك» فعرفه البحوه بانه عقار مضاد للحساسية كما انه من العقاقير المسلم لها لعلاج نزلات البرد، والتي يستخدمها البعض من دون استشارة الطبيب لعلاج أعراض البرد، وهو ما يعد تصرفا خاطئا.
ونوه البحوه الى ما يؤكده الأطباء من ان هذه العقارات لا تسرع الشفاء، بل قد يكون لها مفعول عكسي نتيجة لكونها تسبب لزوجة وتخثر المفرزات الأنفية ما يعيق حركتها، ويسبب انحباسها وبالتالي تفاقم الحالة المرضية، ويجب استخدام هذه العقاقير كعلاج فعال للأعراض التالية فقط: العطاس الشديد، الحساسية الموسمية، جريان الأنف السائل الشفاف، احمرار الأنف.


المصدر:
جريدة الوطن - الإثنين 03/05/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #605 في: 03/05/10 »
العبد الهادي: وقف صرف جميع الموارد من المخازن العامة اعتباراً من 6 يونيو
[/font]

الثلاثاء, 4 مايو 2010
عمم وكيل وزارة الصحة، د. إبراهيم العبد الهادي أمس، وقف صرف جميع الموارد من المخازن العامة، اعتباراً من 6 يونيو المقبل، وذلك بمناسبة اقتراب موعد بدء أعمال الجرد السنوي لمخازن الوزارة الرئيسية والفرعية، والعهد المتفرعة عنها.

وشدد د. العبد الهادي على ألا تتم عملية صرف، أو تحويل من المخازن العامة، إلا في حالات الضرورة، والطارئة، وباعتماد لجنة الإشراف على الجرد السنوي، وحتى الانتهاء من أعمال الجرد، كما يوقف صرف جميع الموارد من المخازن الفرعية، اعتباراً من 13 يونيو، وحتى الانتهاء من الجرد السنوي.

وأكد د.عبد الهادي على أن تتقدم الإدارات والمناطق والمستشفيات الصحية بطلباتها من المواد المخزنة إلى المخازن العامة، بما يكفي احتياجاتها خلال فترة الجرد، اعتباراً من تاريخه، حتى 20 مايو الجاري، على أن يتم صرف هذه المواد في موعد أقصاه 3 يونيو، كما تتقدم الأقسام، والأجنحة كافة بالمستشفيات والمراكز الصحية، بطلب احتياجاتها من المخازن الفرعية، التابعة لها، بما يكفيها، خلال فترة الجرد، على أن يتم صرف هذه المواد في موعد أقصاه 10 يونيو.

وأضاف د. العبد الهادي أنه لابد من مسؤولي وأمناء المخازن، ومراقبي العهد، التحقق من قيام كتبة المخازن بتسجيل جميع الاستمارات المخزنية في البطاقات، أو السجلات، في موعد أقصاه 17 يونيو، والاستمارات التي تم تسجيلها تحول إلى قسم حسابات المخازن في موعد أقصاه 20 يونيو، على أن يتم التنسيق بين قسمي حسابات المخازن، ومراقبة المخازن الفرعية، للتحقيق من تسجيل المواد، والأصناف التي تم تحويلها من المخازن العامة للفرعية.


المصدر:
جريدة الرؤية-الثلاثاء الموافق04-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #606 في: 03/05/10 »
الدويري: رفع كادر العلاج الطبيعي المقدم من «الصحة» لتعديل أوضاع اختصاصييه إلى مجلس الوزراء
[/font]

الثلاثاء, 4 مايو 2010

أكد الوكيل المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة د.قيس الدويري أن العالم أجمع شهد تطورات الطرق العلاجية والأدوية والأجهزة الطبية، والتي تساهم بدورها في تشخيص وعلاج المرض، لافتا من هذا المنطلق إلى حرص وزارة الصحة على إقامة المؤتمرات والملتقيات العلمية والطبية وإعداد الدراسات والإبحاث العلمية في مجال الطب والطب المساند بهدف تلبية احتياجات الكوادر المهنية للاطلاع على أحدث المستجدات والتطورات العلمية والطبية كل في مجال تخصصه، وكذلك تشجيع الكوادر الوطنية لاسكتمال دراستها العليا من خلال الإجازات والبعثات الدراسية، وذلك لتطوير قدراتهم.

وأضاف الدويري خلال إنابته عن وزير الصحة د.هلال الساير في افتتاح فعاليات الملتقى العلمي العاشر للعلاج الطبيعي والذي أقيمت فعالياته صباح أمس في فندق الراية تحت شعار «العلاج الطبيعي واستراتيجيات الحركة» انه في خضم هذه التطورات كان للطب المساند نصيب كبير منها ونخص بالذكر اليوم تخصص العلاج الطبيعي الذي يشهد قفزات نوعية في طرق العلاج والأجهزة الطبية الحديثة التي تساهم إلى حد كبير في إعادة تأهيل المرضى وعلاجهم، مشددا على أهمية تخصص العلاج الطبيعي، لافتا إلى أنه إيمانا من قياديي الوزارة على تطوير ودعم الخدمة المقدمة في هذا المجال، فقد أصدر وزير الصحة قرارا لإنشاء إدارة لخدمات العلاج الطبيعي، متمنيا تحقيق الطموحات التي أنشئت من اجلها بفضل جهود الكوادر الوطنية.

وأكد أن كادر العلاج الطبيعي مقدم من وزارة الصحة لتعديل اوضاع اختصاصي العلاج الطبيعي قد رفع لمجلس الوزراء، ومن ثم ديوان الخدمة المدنية، حيث سيكون حافزا للعمل لهم، مشددا على أن مثل هذه الفعاليات والملتقيات العلمية دليل واضح على نجاحها ومدى الحاجة لاستمراريتها وتحقيق أهدافها.

ومن جانبه، قال مدير إدارة خدمات العلاج الطبيعي د.نبيل الحنيف: إننا نبارك للزملاء الإدارة الجديدة ممتنا وشاكرا القيادات بوزارة الصحة على دعمهم المستمر لمهنة العلاج الطبيعي والمحافظة على حقوق العاملين فيها بإعادة تنظيم الهيكل الإداري لها وتغيير مسماها السابق من «شؤون العلاج الطبيعي» الى «ادارة خدمات العلاج الطبيعي»، معتبرا أن ذلك له أثر في نفوس أبناء المهنة معاهدا الاستمرار لتحمّل المسؤولية وبذل المزيد من العطاء للارتقاء بمهنة العلاج الطبيعي ورفع شأنها إلى أعلى المستويات العلمية.

وأضاف أن الملتقيات العلمية تعتبر من الفعاليات المهمة لادارة خدمات العلاج الطبيعي والتي نعمل جاهدين على إقامتها إيمانا بدورها الفعال في تحسين الإداء العلمي والعملي للاختصاصيين ما يعود نفعه على الخدمة العلاجية المقدمة لمرضانا، مشيرا إلى أن شعار الملتقى لهذا العام نابع من ارتباطهم الوثيق بطبيعة عمل مهنة العلاج الطبيعي والتي تعتمد اعتمادا كليا على الحركة بمختلف أنواعها ويتضح ذلك من خلال تطبيق الطرق والوسائل العلاجية المختلفة ناهيك عن النصائح والإرشادات الصحية التي يوجهها اختصاصيو العلاج الطبيعي لمرضاهم كجزء لا يتجزأ من البرنامج العلاجي، مشيرا إلى وجود الكثير من التوجيهات العلاجية والوقائية على نطاق الصحة العامة والتي يقدمها اختصاصيو العلاج الطبيعي بهدف توعية المجتمع ووقايته من الأمراض والإصابات الشائعة.

كما ذكر الحنيف أن الملتقى يتضمن ورشتي عمل في تخصص العظام والأطفال ويقوم بتقديم تلك الورش إثنين من الأطباء المتخصصين وهم د.جيرمي لويس من جامعة سانت جورج لندن والدكتورة كريستين هيلين شو من أسكتلندا إلى جانب مشاركة 80 إختصاصي من العاملين في القطاع الصحي كما يتضمن البرنامج العلمي عدة محاضرات علمية كما سيتم مناقشة 12 ورقة علمية كما تم تكريم أعضاء لجنة البروتوكول العلاجي وعدد من الشخصيات والفعاليات كما تم افتتاح معرض للأجهزة الطبية.


المصدر:
جريدة الرؤية-الثلاثاء الموافق04-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #607 في: 03/05/10 »
سالم العازمي: عمال النظافة «يركّبون الأدوية» لمرضى مستوصفات الأحمدي و«مبارك الكبير»!
[/font]
   
في سؤال وجهه لوزير الصحة الدكتور هلال الساير، قال النائب سالم نملان العازمي: ان الأخطاء الطبية التي تحدث بالمستشفيات والمستوصفات من صرف للأدوية بالخطأ من الصيادلة في المستوصفات وخاصة الادوية التي يكون لها تركيبة خاصة حيث يقوم عامل النظافة بتركيب الادوية بتوجيه من الدكتور الصيدلي، فمن غير المعقول ان يقوم عامل نظافة داخل المستوصف بتركيب الادوية واعطائها للمرضى ما يؤدي الى حدوث كوارث ومن الممكن ان يؤدي ذلك الى وفاة المريض بسبب اهمال صيدلي، ويحدث هذا الأمر في مستوصفات محافظتي الأحمدي ومبارك الكبير اللتين مازالتا تعانيان من اهمال وزارة الصحة في كل شيء، لذا يرجى افادتي عن الآتي:
- هل هناك لجان دائمة من قبل وزارة الصحة لمتابعة عمل الصيادلة في المستوصفات؟ اذا كانت الاجابة بالايجاب يرجى تزويدي بأسماء هذه اللجان وتقريرها عن عمل الصيادلة؟ واذا كانت الاجابة بالنفي فما هي اسباب عدم تشكيل هذه اللجان؟
- هل هناك قرارات من وزارة الصحة تسمح بأن يقوم عامل النظافة بمساعدة الطبيب الصيدلي؟
- هل هناك شكاوى قدمت من مواطنين يتضررون فيها من اعطائهم أدوية بالخطأ؟ اذا كانت الاجابة بالايجاب يرجى تزويدي بنسخ من هذه الشكاوى.


المصدر:
جريدة الراي- الثلاثاء الموافق04-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #608 في: 04/05/10 »
النملان: هل هناك لجان دائمة في «الصحة» لمتابعة عمل الصيادلة؟
[/b]

وجه النائب سالم النملان سؤالا لوزير الصحة د.هلال الساير قال فيه: ان الاخطاء الطبية التي تحدث بالمستشفيات والمستوصفات من صرف للادوية بالخطأ من الصيادلة في المستوصفات وخاصة الادوية التي يكون لها تركيبة خاصة حيث يقوم عامل النظافة بتركيب الادوية بتوجيه من الدكتور الصيدلي، فمن غير المعقول ان يقوم عامل نظافة داخل المستوصف بتركيب الادوية واعطائها للمرضى مما يؤدي الى حدوث كوارث ومن الممكن يؤدي الى وفاة المريض بسبب اهمال صيدلي، ويحدث هذا الامر في مستوصفات محافظتي الاحمدي ومبارك الكبير اللتين مازالتا تعانيان من اهمال وزارة الصحة في كل شيء. وتساءل النملان: هل هناك لجان دائمة من قبل وزارة الصحة لمتابعة عمل الصيادلة في المستوصفات؟ اذا كانت الاجابة بالايجاب يرجى تزويدي بأسماء هذه اللجان وتقريرها عن عمل الصيادلة؟ واذا كانت الاجابة بالنفي فما اسباب عدم تشكيل هذه اللجان؟ وهل هناك قرارات تسمح بان يقوم عامل النظافة بمساعدة الطبيب الصيدلي؟.

المصدر:
جريدة الأنباء - الثلاثاء 04/05/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #609 في: 04/05/10 »
الحكومة تؤكد أنه لا حساسية لديها من أي تعديل على قانون الخصخصة
لا تخصيص للنفط والغاز والتعليم والصحة
[/b]

شدد الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير المواصلات وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د. محمد البصيري على ضرورة أن تتحرى وسائل الاعلام الدقة في نشر أي معلومات تتعلق بأمن الدولة، داعيا اياها الى الاعتماد على المصادر الرسمية.
وعبّر في مؤتمر صحافي أمس عقده في مبنى مجلس الامة عن الاسف لطريقة تناول وسائل الاعلام لهذه القضية الحساسة التي تتعلق بأمن الدولة الداخلي والخارجي، وقال: «كنا نود أن يتعامل معها بحساسية وتقدير». البصيري أكد ان التحقيقات لاتزال جارية وهي ليست وليدة الامس وانما منذ فترة، وأشار الى أن تلك التحقيقات لم تستكمل حتى هذه اللحظة وبمجرد الانتهاء منها ستتم احالة المشتبه فيهم الى الاجهزة القضائية، وأشاد بجهود رجال الامن في كل الاجهزة الحريصين دائما على سلامة هذا البلد واستقراره وتعزيز أمنه الداخلي.
وأضاف ان القضية لاتزال حتى هذه اللحظة مجرد مشتبه فيهم، مشيرا الى أن الخوض في تفاصيل القضية من خلال وسائل الاعلام سيؤدي حتما الى التأثير على سير مجريات التحقيق وهذا ما لا نتمناه.
ودعا البصيري نواب مجلس الأمة الى منح أجهزة الامن فرصة مواصلة تحقيقاتها في هذه القضية الحساسة التي تمس أمن البلد، مشيرا الى أن ما يهم هو ان تأخذ العدالة مجراها. وحول دور اللجنة الوزارية المنوط بها تعزيز الوحدة الوطنية قال البصيري ان مجلس الوزراء شكل هذه اللجنة استجابة لمرئيات النطق السامي، مشيراً الى ان اسماء اعضاء هذه اللجنة ستعلن قريباً.
وأضاف ان آلية عمل اللجنة ستتمحور حول ما جاء في النطق السامي فيما يتعلق بالوحدة الوطنية ودور الاعلام والتشريعات.
وفي اطار آخر قال البصيري انه ليس لدى الحكومة حساسية من اي تعديل ما دام في الاطار العام لقانون الخصخصة، مشيراً الى ان الحكومة تتابع اجتماعات لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية وقد قدمت بعض التعديلات، معرباً عن تفاؤله من اقرار القانون في مداولته الثانية.
وفيما يتعلق بصندوق المعسرين اعلن البصيري ان الحكومة بعثت برسالة الى رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي طلبت فيها الاستعجال بنظر التعديلات على الصندوق، مشيراً الى ان الحكومة بانتظار دعوة اللجنة المالية البرلمانية لمناقشة تلك التعديلات على امل ان يتم حسم القانون قبل فض دور الانعقاد الحالي. وعن الدعوة التي وجهها مسؤول في وزارة النقل العراقية الى الكويت لبحث موضوع الطائرات العراقية والتعويضات قال الوزير البصيري ان احتجاز الطائرة العراقية في لندن اخيراً «مرتبط باحكام قضائية نهائية في المحاكم البريطانية ولا علاقة لها بالعلاقة بين البلدين الشقيقين الكويت والعراق». وأكد في هذا السياق دعم دولة الكويت العملية السياسية في العراق واستقراره وامنه «الا ان هناك استحقاقات تتعلق بالتعويضات والطائرات وهذه صدرت بها احكام قضائية نهائية من المحاكم البريطانية والكندية ولا يمكن للكويت التنازل عن حقوقها كما لا يمكن التدخل في القضاء البريطاني».
وعن المتابعة الحكومية لقضية التلوث في منطقة أم الهيمان اعرب عن الاسف لامتناع الطلبة عن الذهاب الى مدارسهم في «هذه المنطقة العزيزة علينا» مبينا ان المجلس الاعلى للبيئة قرر في فترة سابقة اغلاق بعض المصانع وتحذير مصانع اخرى «كما سيواصل المجلس الخميس المقبل النظر في بقية المخالفات وما اسفرت عنه العقوبات المتخذة بحق بعض المصانع».
وأضاف «اذا لم يكن هناك التزام بالقانون فسيتم اغلاق مصانع اخرى ولا جدال او مساومة في هذه القضية».
وكشف البصيري عن ان «الكوادر المحالة الى مجلس الوزراء تم اقرارها في جلسة الاحد الفائت ماعدا اربعة تم الاعلان في السابق عن احالتها الى اللجنة القانونية الوزارية التي ستنهي الموضوع الاسبوع المقبل.
وحول التعديلات الحكومية على المدن العمالية والاسكانية التي اقرها البرلمان في المداولة الاولى اوضح البصيري ان «الحكومة سعيدة بانجاز المجلس بعض القوانين واستعجال الدورة التشريعية التي كانت محل اشادة الكل»، مشيرا الى ان «الحكومة متفائلة بانجاز القوانين التي أقرت بالمداولة الاولى وحسمها قبل العطلة الصيفية بعد مناقشة التعديلات التي ستقدم للجان المختصة الاسبوع الحالي. ونفى البصيري الاتهام الذي وجهه النائب حسن جوهر الى الحكومة في عدم تعاونها ومقاطعتها اجتماعات لجنة البدون البرلمانية، قائلا «لا توجد اية مقاطعة ووزير الداخلية متعاون وكذلك الاجهزة المعنية الاخرى، مشيرا الى ان «مجلس الوزراء كلف المجلس الاعلى للتخطيط ببحث ملف البدون بشكل عام، واعداد تقرير خلال ثلاثة اشهر تنتهي بعد اسبوعين او ثلاثة على ان يقدم الى مجلس الوزراء ثم يحيله وزير الداخلية الى المجلس لمناقشته مع اللجنة البرلمانية المختصة. من جهة اخرى وافقت اللجنة المالية والاقتصادية البرلمانية امس على التعديلات النيابية المقدمة في شأن عدم تخصيص القطاع النفطي والموارد الطبيعية بما فيها الغاز اسوة بقطاعي التعليم والصحة. وأوضح رئيس اللجنة النائب د. يوسف الزلزلة ان «قانون الخصخصة استثنى بعد التعديل الجديد قطاعات التعليم والصحة والنفط والغاز من التخصيص لان المادة القانونية لم تشر الى جواز تخصيص هذه القطاعات بقانون. وأفاد الزلزلة بأن اللجنة أرجأت مناقشة التعديلات المقدمة على استثناء المرافق العامة من التخصيص الى اليوم مؤكداً ان «الحكومة كانت متعاونة جداً ولم تبد احتجاجاً على التعديل الذي تم اقراره. وأطمأن الزلزلة الى عدم وجود خلاف حول وجوبية السهم الذهبي الخاص بالحكومة، متوقعاً اقرار التعديلات اليوم الثلاثاء ومن ثم احالتها الى المجلس. من جهته قال النائب خالد السلطان لـ«النهار» ان «هناك اختلافاً في وجهات النظر حول التعديلات» متوقعاً أن يتم الانتهاء من القانون ومناقشته في الجلسة البرلمانية المقبلة.
ومن ناحيته قال النائب عبدالرحمن العنجري لـ«النهار» ان «اللجنة ناقشت 3 مواد من القانون وانتهينا منها والمتبقية 23 مادة ستتم مناقشتها اليوم» موضحاً أن «اللجنة ناقشت سلبيات تخصيص محطات الوقود التي لم تطور نفسها وتعرضت الى خسائر كبيرة وذلك لأنها خصصت قبل اقرار القانون».


المصدر:
جريدة النهار - الثلاثاء 04/05/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #610 في: 04/05/10 »
الحويلة يسأل الساير عن الوباء الكبدي
[/b]

وجه النائب محمد الحويلة 20 سؤالا لوزير الصحة بشأن تحديد أوجه القصور بالوزارة وحقيقة المعلومات التي وردت بتقرير الوفد البريطاني حول الوباء الكبدي في الكويت.

المصدر:
جريدة زووم الإلكترونية - الثلاثاء 04/05/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #611 في: 04/05/10 »
الحويلة يسأل الساير عن تاريخ مرض الكبد الوبائي بدرجاته المختلفة في الكويت  
[/font]
 

> وجه مراقب مجلس الأمة النائب د. محمد الحويلة حزمة من الأسئلة إلى وزير الصحة:
ما حقيقة المعلومات التي وردت في تقرير الوفد البريطاني الزائر من مستشفى رويال فري الذي زار الكويت عام 2009؟ مع تزويدي بنسخة منها، وما الملاحظات التي وردت في التقارير عن أوضاع المختبرات في وزارة الصحة؟ مع تزويدي بكل الملاحظات، وما حقيقة تقارير منظمة الصحة العالمية عن انتشار مرض التهاب الكبد الوبائي؟
وهل ذكر تقرير الوفد الزائر أن التشخيص الحالي والمعمول به في وزارة الصحة للكشف عن التهاب الكبد الوبائي خاطئ؟ وما الأسباب؟ وأين مواطن الخطأ في إجراءات تشخيص المرض؟
وما صحة ما ذكره تقرير الوفد الزائر من أن الأجهزة المستخدمة في مختبرات وزارة الصحة الكويتية لا تتوافق مع النظم الصحية العالمية؟ وهل تستعين الوزارة بفحص pcr؟
وهل طريقة فحص مرضى الكبد الوبائي مماثلة لبقية الأمراض المعدية مثل الأيدز؟ وكم عدد الحالات التي تم تشخيصها بشكل خاطئ؟ مع تزويدي بما يؤكد رد الوزارة.
وكم عدد الحالات المصابة والتي تم تسفيرها؟ وتزويدي بكشف يبين أسماءهم وجنسياتهم، وما تاريخ مرض الكبد الوبائي بدرجاته المختلفة في الكويت؟
وما أعداد المرضى الكويتيين والمقيمين ونوع الوباء الكبدي وتاريخ كل حالة؟ وهل تم إبعاد الوافدين بعد علاجهم؟ وما آلية التعامل مع المواطن المصاب وأسرته؟
وهل يوجد لدى الوزارة نظام رصد للحالات؟ إذا كانت الإجابة بنعم فهل هو ملائم؟ ولماذا انتقده التقرير الذي قدمه الوفد الزائر؟ وهل توجد لدى الوزارة قاعدة بيانات وفق نظام معلومات آلي عن حالات الكبد الوبائي؟
وهل تسمح الوزارة للمصابين من العمالة الوافدة بالخروج لمخالطة المجتمع بسبب تأخر فحص العينات الطبية ما يؤدي لزيادة المصابين في صفوف المواطنين؟
وهل صحيح أن العمل اليدوي أدى إلى أخطاء في بعض نتائج التحاليل؟ مع تزويدي بعدد الحالات التي أخطأت الوزارة في نتائجهم. وهل ذكرت التقارير أن من أسباب ارتفاع المصابين بالتهاب الكبد الوبائي يعود للعمالة الوافدة؟

 
المصدر:
جريدة الصباح-الاربعاء الموافق05-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #612 في: 04/05/10 »
في افتتاح مركز صباح السالم الجنوبي  
الساير: 3 مراكز صحية تخدم 80 ألف نسمة  

 
النصف: مشاريع متعددة ضمن برنامج عمل وزارة الصحة
الفرهود: الوزارة اتخذت إجراءاتها لاستكمال المشروع بعد تعثر المقاول وعدم إنجاز المشروع في وقته


> اكد وزير الصحة الدكتور هلال الساير ان الوزارة لديها عدد من المشاريع التأهيلية والتوسعية منها مستشفيات ومراكز صحية وهي موجودة ضمن برنامج عمل الحكومة والخطة التنموية للدولة.
وأوضح خلال افتتاح مركز صباح السالم الجنوبي الصحي ان هناك 3 مراكز صحية تخدم اكثر من 80 الف نسمة في ضاحية صباح السالم منها مركزان صحيان هما الشمالي والجنوبي ومركز تخصصي اخر لخدمة الاهالي يحتوي على تخصصات غير متوافرة في المراكز الصحية.
واضاف ان المركز الجديد يحتوي على اقسام طبية عدة منها الطب العام وعيادتين للأسنان واخرى للاطفال بالاضافة الى قسم الاشعة وقسم التطعيم كذلك يحتوي على اجهزة طبية تخصصية لأمراض الربو مبيناً ان الوزارة لديها 97 مركزاً صحياً تقدم الخدمة في عدد من المناطق الصحية، مضيفاً ان طموح الوزارة يهدف الى رفعها الى اكثر من 100 مركز صحي وذلك في المستقبل القريب بهدف تقديم الخدمة الطبية للاهالي.
وبدوره اكد وكيل الوزارة المساعد لشؤون الصحة العامة ووكيل الوزارة بالانابة الدكتور يوسف النصف ان الوزارة تسعى من خلال التوسع بمشاريعها الصحية الى الارتقاء بالخدمة الصحية وتقديم افضل الخدمات الطبية للمواطنين، مبيناً ان هناك عدداً من المشاريع الاخرى ضمن برنامج عمل الوزارة.
ومن جانبه قال مدير منطقة حولي الصحية الدكتور عبدالعزيز الفرهود: اننا رفعنا كتباً سابقة عدة للوزارة حول تعثر المقاول المختص وعدم انجاز المشروع في المدة الزمنية المخصصة له في بناء مركز ضاحية صباح السالم الجنوبي ما ادى الى تأخر افتتاحه الى هذا اليوم، مشيراً الى ان بعض الاهالي تذمر من هذا التأخير، لافتاً إلى ان الوزارة اتخذت الاجراءات الاصلاحية السريعة بهدف استكمال المشروع وتسريع الخطوات لاستكمال انجازه. واضاف ان هناك مراكز صحية عدة سيتم افتتاحها خلال المرحلة المقبلة منها مركز السالمية الغربي الصحي حيث انه في طور الانتهاء حالياً لافتاً الى ان هناك مشاريع اخرى في منطقة حولي الصحية ضمن برامج التأهيل مستعرضاً العيادات والاقسام الطبية التي يتم تقديم الخدمات للمواطنين في مركز صباح السالم.


المصدر:
جريدة الصباح-الاربعاء الموافق05-05-2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #613 في: 05/05/10 »
العسماوي لـ «الأنباء»: مبالغ المعاشات كانت فروقاً في إقفال البنود بالميزانية وتم حلها  
«الصحة» مطالبة بالبحث عن أكثر من 10 ملايين دينار يشتبه الديوان أن خلفها سرقة مالية
[/b]

في متناقضة مالية جديدة بوزارة الصحة كشف عنها ديوان المحاسبة، أظهرت أن 6 ملايين و809 آلاف دينار تم حصرها تمثل مبالغ تم تحويلها إلى بنوك تخص معاشات الموظفين بالوزارة، وهي زائدة على القيمة الحقيقية المسجلة في النظم الآلية لديوان الخدمة المدنية في هذا الجانب، ما حدا بديوان المحاسبة لطلب التوضيح من وزارة الصحة كون الأمر يعد مخالفة يشتبه أن بها سرقة مالية.

وقد علق وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون المالية عبدالفتاح العسماوي لـ «الأنباء» على هذا الأمر، بأنه كان صحيحا آنذاك ولكن ليس بهذه الصورة، وقال: «كانت هناك فروق مالية في إقفال البنود بالميزانية، ولكن هذا لا يعني إعطاء مبالغ مالية لأشخاص لا يستحقونها، ولهذا فقد تم تشكيل فريق بين المالية والشؤون الإدارية والديوان، حتى تم الوقوف على المشكلة وحلها، وقد وصل المبلغ إلى 29 ألف دينار وقد أقفلت أيضا باستمارات القيد».

وإضافة إلى المخالفات السابقة والتي أكد العسماوي حلها، كانت هناك مبالغ أخرى تصل قيمتها 3 ملايين و954 ألف دينار، غير معلوم مصيرها حتى الآن، جاءت بكشوف الوزارة ضمن عقود توسعة المستشفيات التابعة للوزارة، بينما العقود الرسمية تقل قيمتها عن قيمة المبلغ، مما جعل ديوان المحاسبة يلفت نظر الوزارة إلى أن الأمر يستدعي التحقيق فيه والإحالة للنيابة العامة.

والجدير بالذكر ان هذا المبلغ لا علاقة له بأوامر تغييرية في العقود لأن هناك 7 ملايين و354 ألف دينار تم حصرها في مشروع تأهيل المستشفيات تمثل مخالفة لشروط ديوان المحاسبة، و5 ملايين أخرى منحت لتنفيذ أعمال بما يتجاوز التكلفة الكلية للمشروع، والاعتمادات المالية المخصصة، بالإضافة إلى ذلك فإن الأعمال تشهد تأخيرا عن الموعد المقرر وهذا ناتج عن عدم سداد وزارة الصحة لمستحقات المقاولين.


المصدر:
جريدة الأنباء - الأربعاء 05/05/2010

بن ماجد

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 110531
وزارة الصحه
« رد #614 في: 05/05/10 »
افتتح مركز صباح السالم الجنوبي لخدمة 80 ألف نسمة  
الساير: «الصحة» تشهد طفرة نوعية بمشاريعها وعدد المستوصفات من 67 إلى 100 قريباً
[/b]
 
أعلن وزير الصحة د.هلال الساير عن العديد من المشاريع الصحية المستقبلية التي ستشهدها وزارة الصحة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن هناك طفرة نوعية في الخدمات الصحية ستصاحب مشاريع التوسعة، والافتتاحات المتتالية.

وقال الساير في تصريح للصحافيين على هامش افتتاحه أمس مركز صباح السالم الجنوبي الصحي، إن المركز سيخدم 80 ألف نسمة من سكان المنطقة، مبينا أن المركز يضم تخصصات عدة، منها الطب العام، وعيادتان للأسنان، وقسم أشعة، وكذلك عيادة للأطفال.و أوضح أن عدد المستوصفات الطبية بلغ حتى الآن 67 مستوصفا، ومشيرا إلى أن عدد المستوصفات سيصل إلى 100 مستوصف قريبا.

ومن جهته أكد وكيل الوزارة لشؤون الصحة العامة د.يوسف النصف أن مركز صباح السالم الجنوبي إضافة مؤثرة للخدمة الصحية في المنطقة، وقال إن هذا المركز هو الثالث مما يرفع من مستوى الخدمة الصحية المقدمة إلى الأهالي وحول ما أثير عن تقصير المنطقة الصحية في توفير الخدمات المناسبة لسكان المنطقة، وكذلك تسببهم في تأخير تأهيل المركز، نفى مدير منطقة حولي الصحية د.عبدالعزيز الفرهود هذا الأمر، وقال في تصريح صحافي «إن الفترة الزمنية التي كانت محددة للانجاز وتأهيل المركز كانت لا تتعدى العام، إلا أن المقاول الذي تولى مسؤولية إعادة تأهيل المركز تسبب في تأخير انجازه قرابة عامين ونصف العام، وهو ما دفعنا لكتابة خطابات رسمية لوزارة الصحة نشكو فيه تعثر المقاول في إتمام هذا المركز إلى جانب ثلاثة مراكز صحية أخرى في منطقة حولي الصحية.

وبين الفرهود أن مشاريع التأهيل تنقسم إلى ثلاث مجموعات الأولى مجموعة تأهيل للمستشفيات، والثانية مجموعة للرعاية الصحية، والأخيرة للإنشاءات، وقال «كون المقاول المختص بإتمام مجموعة مشاريع الرعاية الصحية متعثرا، فان هذا لا يلقي باللوم على المنطقة الصحية.

وعن مركز صباح السالم الجنوبي ذكر الفرهود أن المركز متكامل، ويضم 6 عيادات وهي: ممارس عام وعيادتان للأسنان، وأخرى لأشعة الأسنان، إلى جانب غرف مساندة للصيدلة، والتطعيم.

وأوضح في الوقت نفسه أن المركز بدأ بالفعل في استقبال المراجعين منذ ثلاثة أسابيع أي عقب تأهيله مباشرة ويستقبل المرضى طوال 24 ساعة.

أما النائب سعدون حماد فأكد أن المجلس حتى الآن غير راض عن الوضع الصحي في البلاد، وقال ان الحل الوحيد للنهوض بالخدمات الصحية في البلاد، يتمثل في إنشاء مدينة طبية متكاملة تضم كل التخصصات، وكذلك خبرات من كل بلدان العالم لافتا إلى موافقة مجلس الأمة على هذا المقترح، وذلك من قبل اللجنة المختصة في المجلس والتي أشادت بالفكرة، ومن المنتظر التصديق عليها قريبا خاصة أنها تتوافق مع الرغبة الأميرية السامية التي تشجع إنشاء هذه المدينة التي سوف تقضي تماما على ظاهرة العلاج بالخارج.


المصدر:
جريدة الأنباء - الأربعاء 05/05/2010